الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تركيا.. توقيف 10 صحافيين بعد أسبوع من تطبيق قانون "مثير للجدل"

أوقف عشرة صحافيين يعملون في وكالتَي أنباء مواليتين للأكراد في ست مقاطعات تركية الثلاثاء، بعد أسبوع من دخول قانون يعاقب بالسجن على نشر أخبار كاذبة حيز التنفيذ، على ما أفادت نقابة الصحافيين التركية.

وكتبت نقابة الصحافيين التركية على تويتر “أوقف عشرة من زملائنا خلال عمليات دهم في أنقرة واسطنبول وفان وديار بكر وأورفة وماردين” دون تحديد السبب.

يعمل الصحافيون الموقوفون، ومن بينهم أربع نساء، في وكالتَي الأنباء المواليتين للأكراد “ميزوبوتاميا” و”جنيوز”، بحسب النقابة.

وأكدت وكالة “ميزوبوتاميا” توقيف سبعة من صحافييها.

سجن 16 صحافيا تركيا في نهاية حزيران/يونيو بتهمة “الانتماء إلى منظمة إرهابية” في ديار بكر الواقعة في جنوب شرق تركيا والتي تسكنها أغلبية كردية.

وأقرّت تركيا في منتصف تشرين الأول/أكتوبر قانونا حول نشر معلومات كاذبة، قبل ثمانية أشهر من الانتخابات العامة، يعاقب بالسجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات أي شخص متهم بنشر “معلومات كاذبة أو مضللة”.

ويستهدف القانون، بالإضافة إلى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة، شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية التي ستصبح ملزمة، بموجب أحكامه، الإبلاغ عن مستخدميها الذين ينشرون أخباراً مضلّلة أو كاذبة، وتزويد السلطات ببياناتهم الشخصية!

كما تنصّ المادة 29 من هذا القانون، على وجه الخصوص، على فرض عقوبة السجن لفترة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات على كلّ من “ينشر معلومات كاذبة أو مضلّلة، تتعارض مع الأمن الداخلي أو الخارجي للبلاد، أو من شأنها الإضرار بالصحّة العامة، أو تعكير صفو النظام العام، أو نشر الخوف أو الذعر بين الناس”.

وتندد منظمات غير حكومية بانتظام بتدهور حرية الصحافة في تركيا التي احتلت المرتبة 149 من أصل 180 في تصنيف حرية الصحافة للعام 2022 الذي نشرته “مراسلون بلا حدود”.

    المصدر :
  • وكالات