استمع لاذاعتنا

تشكيل فرقة خاصة كويتية بمهمة وحيدة: القبض على الفارين في “خلية العبدلي”

تتواصل حملة وزارة الداخلية الكويتية الشاملة ، لضبط مداني “خلية العبدلي” المتورط فيها “حزب الله”، والمتوارين عن الأنظار منذ ما قبل حكم “التمييز”.

وأكد مصدر أمني كويتي مطلع لصحيفة “الأنباء” الكويتية، أن توقيف أشخاص لهم علاقة بالقضية يمكن أن يعجل بضبط الهاربين والإسراع في إغلاق الملف.

وعلى صعيد ذي صلة بالقضية، كشف مصدر أمني مطلع ان الادارة العامة لمباحث التنفيذ، وعقب تولي اللواء فراج الزعبي مهام إدارتها، قامت بأمر من اللواء الزعبي بتشكيل فرقة قوامها 50 ضابطا وضابط صف برئاسة عقيد يناط بها فقط المشاركة في الجهود التي تبذلها كل اجهزة الداخلية في هذه القضية، مشيرا الى ان هذه الفرقة عقدت اجتماعا خلال الـ 48 ساعة الماضية تم خلاله استعراض معلومات بشأن أماكن متوقعة ان يكون الهاربون فيها.

وأكد المصدر ان هذه الفرقة طلب منها التفرغ لهذه القضية دون غيرها، مشيرا الى ان هذه الفرقة تعتبر إضافة لفرق أخرى متخصصة في أمن الدولة والمباحث الجنائية، وجميعها تعمل بهدف واحد، وهو التعجيل بضبط هاربي “خلية العبدلي”.

واعترف المصدر بأنه لا توجد معلومات واضحة بشأن جميع الهاربين وما اذا كانوا جميعهم داخل الكويت او ان بعضا منهم غادر الى دولة اخرى بوسيلة او بأخرى، مؤكدا ان ضبط احد الهاربين قد يكون مقدمة الى إنهاء هذه القضية او على الأقل الوقوف على أماكن الهاربين، مجددا التأكيد على انه لا توجد معلومات يقينية بشأن الهاربين جميعا او أماكن تواجدهم بشكل قاطع لدى اجهزة الداخلية وكل ما هنالك معلومات.

 

المصدر الانباء الكويتية