الثلاثاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 29 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تشكيل لجنة تركية إسرائيلية مشتركة لمنع تدهور العلاقات

كشفت السفيرة الإسرائيلية في أنقرة إيريت ليليان، أن وزارتي الخارجية في البلدين تعملان على تشكيل لجنة رفيعة المستوى تكون مهمتها معالجة الخلافات بحيث يمنع تدهورها إلى أزمة، وقالت إن القيادتين السياسيتين في كل من إسرائيل وتركيا، اتفقتا على أن هناك خلافاً عميقاً بينهما في الموضوع الفلسطيني وقررتا «الاتفاق على ألا تتفقا بشأنه»، وأن تحافظ كل منهما على موقفها.

وأضافت أنه في حين تواصل إسرائيل مسعاها لإغلاق مكاتب حركة حماس في تركيا، تصر أنقرة على أن حماس تتمتع بشرعية كحركة سياسية فازت بانتخابات شرعية، وتستحق وجود مكتب يمثلها في العاصمة التركية. لكنها أكدت، أن الحكومة الإسرائيلية طلبت والحكومة التركية استجابت لطلبها، بتخفيف وجود حماس وعدد من قياداتها البارزة. وكانت تلمح بذلك إلى القرار بمنع عضو المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري، من النشاط في البلاد واضطراره إلى الاستقرار في قطر ولبنان، علماً بأن إسرائيل تعتبره المسؤول الأول والموجه لعمليات مسلحة ضد إسرائيل في الضفة الغربية.

وكانت ليليان تتحدث في مقابلات إذاعية، اليوم الاثنين، لمناسبة قرار الحكومة الإسرائيلية في جلستها الأسبوعية (الأحد)، تعيينها بشكل رسمي سفيرة لدى تركيا، بعد أن كانت قد شغلت المنصب بصفة «رئيس البعثة الدبلوماسية» منذ شهر يناير (كانون الثاني) 2021. وحسب رئيس الوزراء وزير الخارجية، يائير لبيد، فإن «هذه خطوة مهمة أخرى في إطار تحسين العلاقات مع تركيا». مضيفاً: «التقيت الرئيس رجب طيب إردوغان في نيويورك، الأسبوع الماضي، وأوعزنا بمواصلة تقدم العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية والسياحية بين البلدين».

المعروف أن ليليان (60 عاماً)، جاءت إلى العمل في السلك الدبلوماسي في سنة 1989، بعد أن أنهت خدمتها العسكرية كمنتجة ومحررة في محطة إذاعة جيش الدفاع الإسرائيلي (غالي تساهال)، وبعد أن أنهت أيضاً دراستها الجامعية، فقد حصلت على اللقب الأول في علم الآثار وعلم المصريات من جامعة تل أبيب وماجستير في الدراسات الشرقية والغربية. وفي الخارجية شغلت عدة مناصب مهمة بينها سفيرة في بلغاريا (2015 – 2019)، ورئيسة دائرة في الوزارة وتعتبر دبلوماسية رفيعة.

واكتسبت الدبلوماسية الإسرائيلية أهميتها، عندما تم تعيينها بشكل طارئ رئيسة للبعثة الدبلوماسية في أنقرة قبل 18 شهراً، وكلفت بتحسين العلاقات والدفع نحو المصالحة بين الدولتين. وقد تمكنت من المحافظة على علاقات وثيقة مع مكتب الرئيس إردوغان، خاصة مستشاره صاحب النفوذ الكبير، إبراهيم كالين، «مهندس المصالحة مع إسرائيل». كما حافظت على علاقات جيدة مع وزارة الخارجية التركية.

وأكدت ليليان في مقابلاتها الإذاعية، أن القيادتين السياسيتين في البلدين، توصلتا إلى القناعة بأن «علاقات التوتر بينهما ليست طبيعية وليست مجدية، وأن هناك ما يجمع بين الدولتين أكثر بكثير مما يفرق، بدءاً بالعلاقات التاريخية بين الدولة العثمانية واليهود، وحتى استقبال اللاجئين اليهود الناجين من المحرقة النازية».

وفي رد على سؤال بشأن خطر أن ينقلب إردوغان على إسرائيل مرة أخرى، قالت: «الرئيس إردوغان أثبت أنه منهجي وبراغماتي. وقد أوضح أنه يرى مصلحة بلاده في تحسين العلاقات بيننا. وبما أننا طرفان واقعيان، نعرف بأننا سنختلف مع بعضنا البعض عدة مرات في المستقبل أيضاً. لذلك اتفقنا على إيجاد إطار لاحتواء الخلافات ومنع تحولها إلى أزمات». وعندما سئلت عن الموضوع الفلسطيني، قالت إن هناك خلافاً تاريخياً عميقاً بين البلدين في هذا الموضوع، وقد اتفقا على أن يفهم ويتفهم كل طرف موقف الطرف الآخر وألا يسعى لتغييره.