الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تصعيد إيراني.. الحرس الثوري يهدد سلطات إقليم كردستان العراق

جددت السلطات الإيرانية تهديداتها لإقليم كردستان بشن مزيد من الهجمات في حال لم تتوقف أعمال المجموعات المعارضة لطهران الموجودة على أراضي الإقليم.

ونقلت وكالة “تسنيم” شبه الرسمية للأنباء عن مصدر مطلع القول إن “هجمات الحرس الثوري الإيراني توقفت بعد تدمير أهداف محددة سلفا”، مضيفا أن استمراها سيعتمد على “السلوك المستقبلي” لما وصفتها “سلطات المنطقة الشمالية من العراق”.

وتابع المصدر أنه في حال اتخذت سلطات الإقليم “قرارا معقولا” ووقفت أعمال “الجماعات الانفصالية والمناهضة لإيران، فإن وقف إطلاق النار هذا سيستمر”.

وهدد المصدر سلطات إقليم كردستان العراق في حال لم يحدث ذلك “فإن الحرس الثوري الإيراني سيستأنف عملياته” ضد الجماعات المناهضة لطهران. وقال أيضا إن الحرس الثوري “يحتفظ بالحق في تحديد طريقة تنفيذ العملية”.

ومنذ أكثر من أسبوع، تشن إيران ضربات متفرقة في شمال العراق، كان أعنفها في 28 سبتمبر الماضي، بأكثر من 70 صاروخا وضربات لطائرات بلا طيار استهدفت مجموعات كردية إيرانية معارضة.

وقتل على الأقل 14 شخصا بينهم امرأة حامل في هذا القصف، وأصيب 50 آخرون بجروح “معظمهم من المدنيين وبينهم أطفال دون سن العاشرة”، بحسب جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم.

واتهم الحرس الثوري المجموعات الكردية المتمركزة في العراق بـ”مهاجمة إيران والتسلل إليها لزعزعة الأمن وإثارة أعمال شغب ونشر اضطرابات”.

وتأتي هذه الضربات فيما تتواصل الاحتجاجات في إيران منذ منتصف سبتمبر على خلفية مقتل مهسا أميني الكردية الإيرانية البالغة 22 عاما بعد توقيفها لدى شرطة الأخلاق.

ويضم إقليم كردستان العراق مقار أحزاب وتنظيمات معارضة كردية إيرانية يسارية خاضت تاريخيا تمردا مسلحا ضد النظام في إيران، غير أن أنشطتها العسكرية تراجعت في السنوات الأخيرة.

    المصدر :
  • الحرة