تطهير صنعاء يجبر قيادات إيرانية على الهرب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فيما تواصلت أمس، ردود الفعل الواسعة على الخطوة التي اتخذها الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بالانشقاق عن جماعة الحوثي الإنقلابية، مؤكدا انحيازه إلى عروبة اليمن ، تسبب الزحف الشعبي وتقدم قوات حزب المؤتمر الموالية لصالح في مناطق متعددة في صنعاء، في تكبيد الحوثيين مئات القتلى والجرحى، واضطرار عدد من القيادات الإيرانية التي كانت متغلغلة في صنعاء إلى الفرار أو تغيير مواقعها، تجنبا للسخط الشعبي.

وقالت مصادر خاصة لصحيفة “الوطن” السعودية من وسط العاصمة صنعاء ، إن المجتمع اليمني بكامل أطيافه يواصل التصدي للميليشيات الحوثية، منذ أول من أمس، مؤكدة أن كثيرا من المواقع في العاصمة شهدت هروبا جماعيا لقيادات إيرانية وحوثية.

وأضاف المصدر، “إن الحوثيين شعروا بانقطاع وغياب التوجيهات من القيادات العليا، فيما ترك البعض الآخر مواقعهم وأغلقوا هواتفهم”، مشيرا إلى أن الاحتقان الشعبي من الحوثيين ظهر مع أول انتفاضة لإخراجهم من صنعاء ، لافتا إلى وجود تكدس كبير لجثث قتلى الحوثيين في مستشفيات العاصمة، نتيجة تجاهلهم من ذويهم، مبينا أن هنالك عزما وإصرارا من المواطنين على ملاحقة جميع فلول المتمردين، وطردهم من جميع المحافظات اليمنية.

 

المصدر الوطن السعودية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً