الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تظاهرات أمام مكتب نتنياهو تطالب بعدم إبرام صفقة أسرى مع حماس

من أمام مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تظاهر العشرات من منتدى تنتسب إليه العائلات الثكلى من الحرب، للمطالبة بعدم إبرام صفقة إطلاق سراح الرهائن مع حركة حماس.

فقد رفع المتظاهرون شعارات ضد الصفقة المتوقعة وطالبوا رئيس الوزراء بعدم قبولها، كما منع محتجون دخول المركبات التابعة للوزارة من الدخول قبيل اجتماع الحكومة في القدس، بحسب وسائل إعلام محلية.

تظاهرة في تل أبيب

مساءً، تظاهر آلاف الأشخاص بينهم أقارب رهائن في تل أبيب لمطالبة حكومة نتانياهو بالتوصل لاتفاق يتيح الإفراج عنهم.

وكُتب على لافتة كبرى تحمل صورة لنتانياهو “أنت تقوّض أي اتفاق”.

واستؤنفت في القاهرة أمس السبت المحادثات الرامية للتوصل إلى هدنة في الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة، على خلفية اتّهامات متبادلة بين الطرفين.

فيما لم ترسل إسرائيل وفدها إلى القاهرة. وكان مسؤول إسرائيلي كبير قد شدد على أن إرسال وفد من إسرائيل إلى العاصمة المصرية رهن لمس “تطور إيجابي” بشأن إطار صفقة الرهائن.

وأفاد موقع أكسيوس الإخباري الأميركي بأن مدير وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه” وليام بيرنز موجود في القاهرة.

129 رهينة لدى حماس
اندلعت الحرب مع شن حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر هجوما غير مسبوق على جنوب إسرائيل أسفر عن مقتل أكثر من 1170 شخصا، معظمهم مدنيون، حسب تعداد لفرانس برس يستند إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، توفّي 35 منهم وفق مسؤولين إسرائيليّين.

وردت إسرائيل متوعدة بـ”القضاء” على حماس، وهي تنفذ حملة قصف مدمرة وعمليات برية في قطاع غزة، ما تسبب بسقوط 34654 قتيلا غالبيتهم مدنيون، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

وحتى الآن، رفضت إسرائيل، وخصوصا نتانياهو، الموافقة على وقف دائم للنار في غزة.

هجوم رفح
وبعدما توعدت إسرائيل بـ”القضاء” على الحركة، تلوّح منذ أسابيع بشن هجوم بري على مدينة رفح المكتظة بحوالى 1,4 مليون فلسطيني معظمهم نازحون هربوا من القصف والمعارك.

ويشدد نتانياهو على أن هذا الهجوم ضروري “للقضاء” على آخر كتائب حماس، مهدّدا بالمضيّ به “مع اتفاق أو من دونه”، في إشارة لمباحثات الهدنة.

    المصدر :
  • العربية