الأربعاء 17 رجب 1444 ﻫ - 8 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تعهد أوكراني بتدمير أسطول روسيا البحري

ذكرت صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية أن الأسلحة الغربية تمثل معضلة لوجستية للقوات الأوكرانية التي تكافح لإيصالها إلى الخطوط الأمامية في ساحات القتال، مشيرة إلى أنه تم إعطاء البلاد أنظمة معقدة متعددة دون توفير التدريب الكافي عليها أو إمداد كييف بقطع الغيار اللازمة لها.

وقالت الصحيفة إنه بالرغم من أن الأسلحة الغربية تعمل بشكل جيد الآن في ساحات القتال لصالح أوكرانيا، بما في ذلك تنفيذ ضربات دقيقة على مخازن الذخيرة المهمة والبنية التحتية للدفاع الجوي ومراكز القيادة في عمق الخطوط التي تعطل الهجوم الروسي، إلا أن تشغيلها على الخطوط الأمامية يخلق ”صداعا خطيرا“ للجيش الأوكراني.

واعتبرت الصحيفة أن استيعاب المعدات الغربية الجديدة، التي تأتي من دول عدة وكل دولة لها أنظمتها المختلفة، من قبل أفراد الجيش الأوكراني يشكل تحديا خطيرا.

ونقلت عن محللين، قولهم ”النهج الذي يتبرع من خلاله كل بلد ببطارية من المدفعية، يتحول بسرعة إلى كابوس لوجستي للقوات الأوكرانية، حيث تتطلب كل بطارية تدريبا منفصلا“.

وأوضحت الصحيفة ”تشتمل المدفعية الغربية التي وصلت أوكرانيا على مدافع (هاوتزر M777) من الولايات المتحدة وأستراليا وكندا، ومدافع الهاوتزر ذاتية الدفع مثل (سيزار) من فرنسا و(PzH 2000) من ألمانيا – بالإضافة إلى (AHS Krab) من بولندا“.

ونقلت الصحيفة عن جاك واتلينغ المحلل في ”المعهد الملكي للخدمات المتحدة“ بلندن، قوله: ”لا يوجد الكثير من القواسم المشتركة بين هذه الأنظمة.. المشكلة لم تقتصر فقط على تعدد أنواع الأسلحة التي مُنحت لأوكرانيا، بل أيضا على أزمة الصيانة“.

وأضاف ”يجب أن يتعلم أفراد الجيش الأوكراني التعامل مع الأسلحة الغربية وصيانتها، والتي تعتبر أكثر تعقيدا في التشغيل والصيانة من تلك التي كانوا يستخدمونها، والتي تعود إلى الحقبة السوفيتية“.

من جهتها، ذكرت صحيفة ”التايمز“ البريطانية أن أوكرانيا تعهدت بـ“إغراق“ الأسطول الروسي في البحر الأسود وتدميره بالأسلحة الغربية واستعادة شبه جزيرة القرم.

ونقلت الصحيفة عن نائب وزير الدفاع الأوكراني، فولوديمير هافريلوف، زعمه أن بلاده كانت تبني قدراتها الصاروخية المضادة للسفن وتنتظر استلام أسلحة بعيدة المدى قبل شن هجوم.

جاء ذلك خلال زيارة المسؤول الأوكراني إلى بريطانيا، حيث يراقب قواته في أثناء تدريبها على أسلحة جديدة.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن السفن الروسية في البحر الأسود تطلق بانتظام صواريخ ”كروز“ تستهدف البنية التحتية الأوكرانية في الجنوب، موضحة أن التمركز الروسي هذا يعيق قدرة أوكرانيا على تصدير الحبوب من موانئ مثل أوديسا.

وفي مقابلة مع ”التايمز“، قال هافريلوف ”لدينا تهديد دائم من أسطول البحر الأسود الروسي. بالنظر إلى التقنيات والقدرات الجديدة التي نتلقاها، يتعين علينا معالجة هذا التهديد. بدأنا بالعملية في جزيرة الثعبان.. نحن نتلقى قدرات مضادة للسفن وسنستهدف الأسطول الروسي“.

وأضاف ”نعتزم استعادة شبه جزيرة القرم.. يمكن استعادتها بوسائل دبلوماسية أو عسكرية.. سيتعين على روسيا مغادرة شبه جزيرة القرم إذا كانت ترغب في الوجود كدولة“.