برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تعيين ياريف ليفين رئيساً للكنيست الإسرائيلي

انتخب الكنيست الإسرائيلي، الثلاثاء، ياريف ليفين من حزب الليكود، رئيسا مؤقتا لرئاسة الكنيست.

ويخلف ليفين بذلك الرئيس السابق للكنيست ميكي ليفي من حزب “هناك مستقبل” الذي يتزعمه رئيس الوزراء يائير لابيد.

وقال الكنيست في بيان: “انتخب الكنيست بكامل هيئته عضو الكنيست ياريف ليفين من الليكود رئيسا للكنيست بحصوله على 64 صوتا” من مقاعد الكنيست الـ 120″.

وأشار إلى أن المتنافسة من حزب “هناك مستقبل” ميراف بن آري حصلت على 45 صوتا أما عضو الكنيست أيمن عودة من الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة فقد حصل على خمسة أصوات.

انتخاب ليفين لهذا المنصب قد يكون موقتا لمدة أسبوعين يقوم رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو خلالها بتشكيل الحكومة.

وقد يستقيل ليفين في الأسابيع المقبلة من أجل أن يصبح وزيرا وسيحل محله عضو كنيست آخر من “الليكود”، مع المرشحين البارزين هم أعضاء الكنيست داني دانون ويواف كيش وأمير أوحانا وأوفير أكونيس.

وكان نتنياهو قال في جلسة الكنيست قبل التصويت: “”أطلب من أصدقائي في المعارضة: قبول قرار الشعب. توقفوا عن تبديد الترهيب والأكاذيب. سمعت رئيس الوزراء المنتهية ولايته، عضو الكنيست يائير لبيد (يش عتيد)، الذي قال إنهم الوحيدون الذين يدفعون الضرائب وهم الوحيدون الذين يخدمون في الجيش. لا أعتقد أنه ينبغي إجراء هذه المقارنات، وأنا أؤيد معاملة الجميع ككل متكامل”.

وأضاف أن المحاولة برمتها للتفرقة والتحريض واختلاق الإحصائيات خاطئة تمامًا. أريد أن أطمئنكم – توجد وستكون الكهرباء يوم السبت، وهناك وستكون الشواطئ للجميع، وسوف نحافظ على الوضع الراهن. الجميع سيعيشون حسب معتقداتهم، لن تكون هناك دولة شريعة يهودية هنا. ستكون هناك دولة تعتني فيها بكل مواطني إسرائيل دون استثناء. وتابع عضو الكنيست نتنياهو “لقد تم انتخابنا لقيادة طريق اليمين القومي وطريق اليمين الليبرالي ، وهذا ما سنفعله”.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد قال توجه في كلمته أمام الكنيست الى ناخبي الليكود وقال “هل هذا ما دفعكم إلى التصويت لليكود؟ هل هذا ما أردتم؟، إن تصويتكم سيُستخدم لإنشاء أكثر الحكومات تطرفاً في تاريخ البلاد؟”.

وأضاف: “هذه ليست حكومة ليكود، وهي بالتأكيد ليست حكومة نتنياهو، نتنياهو ضعيف وخائف من محاكمته. لقد تم الاستيلاء عليه من قبل أشخاص أصغر سنا وأكثر تطرفا وأكثر تصميما منه. [عضو الكنيست بتسلئيل] سموتريش (صهيونية دينية) و [عضو الكنيست أرييه] درعي (شاس) يسيطران على هذه الحكومة. نتنياهو شريك صغير”.

وتابع لابيد: “إذا كنت تعتقد أننا سنبقى صامتين في مواجهة كل هذا، فقد أصبت بالجنون حقًا. لقد فزت في الانتخابات، وأنا لا أشكك في ذلك، لكنك لم ولن تهزم الديمقراطية الإسرائيلية. لا تخضع استقلالية المحاكم لنتائج الانتخابات. السجلات الجنائية لا تخضع لنتائج الانتخابات. حقوق المرأة لا تخضع لنتائج الانتخابات”.

ويقوم نتنياهو منذ أكثر من شهر بتشكيل الحكومة المتوقع أن يعرضها على الكنيست قريبا لنيل الثقة.