الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تفاصيل جديدة: رد إسرائيلي محدود على إيران نهاية الأسبوع

ظهرت معلومات جديدة بعدما أكدت إسرائيل أن ردها على ضربات إيران التي استهدفت أراضيها يوم السبت الماضي، آتٍ لا محالة، فقد توقع 4 مسؤولين أميركيين أن يحصل الرد الإسرائيلي المحتمل خلال عطلة نهاية الأسبوع وبشكل محدود النطاق.

كما رجحوا أن يتضمن ضربات ضد القوات العسكرية الإيرانية ووكلاء مدعومين من طهران في المنطقة، حسب ما نقلت شبكة NBC News اليوم الثلاثاء.

الخيارات يمكن أن تتغير
إلى ذلك، أكدوا أنه لم يتم إطلاع الإدارة الأميركية على قرار إسرائيل النهائي بشأن كيفية الرد، لافتين إلى أن الخيارات يمكن أن تتغير. وقالوا أيضًا إنه ليس من الواضح متى سيحدث الرد الإسرائيلي على وجه التحديد، لكنه قد يحدث في أي وقت.

واستند هذا التقييم الأميركي على ما يبدو إلى محادثات بين مسؤولين أميركيين وإسرائيليين جرت قبل أن تطلق إيران أكثر من 300 طائرة بدون طيار وصاروخ على إسرائيل مساء السبت الماضي.

وقال المسؤولون الأميركيون إنه بينما كانت إسرائيل تستعد لهجوم إيراني محتمل الأسبوع الماضي، أطلع المسؤولون الإسرائيليون نظراءهم الأميركيين على خيارات الرد المحتملة.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن وزعماء آخرين كانوا دعوا خلال الأيام الماضية إلى ضبط النفس بعد أن تعهدت إسرائيل بالرد على الهجوم الإيراني الذي أتى بدوره ردًا على الغارة الإسرائيلية في الأول من أبريل على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق، وأسفر عن مقتل اثنين من كبار جنرالات فيلق القدس في الحرس الثوري.

كما أفاد بعض المسؤولين الأميركيين بأن واشنطن أبلغت تل أبيب أنها لن تشارك في تحركها ضد طهران، وحثتها على عدم التصعيد أو حتى الرد أيضا.

إلا أن كافة المسؤولين الإسرائيليين من رأس الهرم السياسي والعسكري شددوا على أن ليس أمامهم خيار سوى الرد على ضربات إيران.

وشنت إيران مساء السبت 13 أبريل/نيسان الجاري، الهجوم ردا على ضربة جوية يشتبه أنها إسرائيلية على قنصليتها في سوريا في الأول من أبريل نيسان أسفرت عن مقتل قادة كبار في الحرس الثوري وجاءت بعد أشهر من المواجهات بين إسرائيل وحلفاء إيران الإقليميين بسبب الحرب في غزة.

ومع ذلك، فإن الهجوم بمئات الصواريخ والطائرات المسيرة، والتي تم إطلاق معظمها من داخل إيران، لم يسبب سوى أضرار طفيفة في إسرائيل نظرا لأن معظمها تم إسقاطه بمساعدة حلفاء من بينهم الولايات المتحدة وبريطانيا والأردن.

وأصاب الهجوم قاعدة جوية في جنوب إسرائيل، لكنها استمرت في العمل كالمعتاد، وأصيبت طفلة (سبعة أعوام) بإصابات خطيرة جراء شظايا. ولم ترد تقارير أخرى عن أضرار جسيمة.

    المصدر :
  • العربية