تقرير أميركي: روسيا وإيران تخترقان الجيش السوري

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

خلص تقرير أميركي إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد لا يعتبر شريكا لأميركا ضد تنظيميْ الدولة الإسلامية والقاعدة، وأن روسيا وإيران اخترقتا سلطات القيادة والتحكم في الجيش السوري على كل المستويات، مضيفا أن التحالف الموالي للأسد لا يستطيع تأمين كل سوريا.

وأوضح التقرير -الذي أعده معهد دراسات الحرب الأميركي بالتعاون مع معهد إنتربرايز الأميركي لأبحاث السياسات العامة- أن الجيش السوري لم يعد قائما كقوة مقاتلة موحدة ومتماسكة لتأمين البلاد.

وأشار إلى أن الانشقاقات في الأعوام الأخيرة والاستنزاف في القتال أديا إلى خفض في قوته القتالية يصل إلى النصف، وأن القوة بلغت نحو مئة ألف جندي عام 2014، وأن عددا قليلا (ما بين ثلاثين وأربعين ألف جندي) يمكن الاستعانة بهم في العمليات القتالية.

كما يؤكد التقرير أن الفشل مصير أي إستراتيجية أميركية تعتمد على القوات الموالية للنظام في القضاء على الجهاديين والسلفيين فى سوريا.

دور إيران
وعن الدور الإيراني في سوريا، ذكر التقرير أن طهران تقوم بإدارة تحالف يضم حوالي ثلاثين ألف مقاتل، بينهم مقاتلون من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني، ومليشيات عراقية ومقاتلون أفغان.

وأشار التقرير إلى أن إيران كان لها دور مهم في إعداد الجماعات شبه العسكرية الموالية للنظام، وتحت قيادة النظام من الناحية الظاهرية فقط، ويتمثل هدفها من وراء ذلك في تأسيس بنية أساسية طويلة الأجل لكي يكون هناك “حزب الله سوري”.

أما بالنسبة لدور روسيا، فيشير التقرير إلى أن موسكو تقدم بصورة مباشرة مساعدات عسكرية تشمل بعض الأسلحة المتقدمة، موضحا أن روسيا أضعفت سيادة النظام السوري من خلال سيطرتها على العمليات الكبيرة في شمال البلاد أواخر 2015.

ويؤكد التقرير أن أي سياسة ترفع من شأن روسيا والأسد -في مواجهة ما وصفها بالجماعات السلفية والجهادية- سوف تؤدي إلى تمكين إيران في سوريا، وفي الوقت نفسه ستفشل أي محاولة لدق إسفين بين موسكو وطهران نظرا لدور الأخيرة المهم في سوريا.

ويتابع أن روسيا وإيران غير معنيتين بانتهاء الحرب في سوريا أو هزيمة تنظيميْ الدولة أو القاعدة، لأن مشاركتهما تأتي فقط لقمع خصوم النظام وتدعيم قدرة كل منهما على العمل بحرية في المنطقة وطرد الولايات المتحدة من الشرق الأوسط.

ويختم التقرير بتوصية للولايات المتحدة من أجل العمل على استعادة نفوذها وانتزاع تنازلات مهمة من التحالف الموالي للنظام، وعدم الاستسلام للأعداء الإستراتيجيين من أجل مكاسب غير دائمة في مواجهة تنظيم الدولة أو القاعدة.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

شاهد أيضاً