الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تقرير عبري: حماس قد تصبح شريكا لإسرائيل في حفظ الهدوء

بعد العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة والذي شهد تجنب دخول حركة حماس المعركة بخلاف موقف باقي الفصائل الفلسطينية، رأى تقرير عبري، اليوم الخميس، أن حركة حماس ”قد تصبح شريكا لإسرائيل“ في حفظ الهدوء بقطاع غزة.

وأشار التقرير، الذي نشرته صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إلى أن الهدف الرئيس لحماس يتمثل ”بالحفاظ على الهدوء بغزة، وتشجيع التصعيد والهجمات في الضفة الغربية“.

وقال إن ”إبعاد حماس عن دائرة القتال في المواجهة العسكرية الأخيرة بين الجيش الإسرائيلي وحركة الجهاد الإسلامي، يثير العديد من الأفكار حول شراكة الحركة مع إسرائيل في حفظ السلام والهدوء“.

وأوضح التقرير، أن ”حركة حماس مارست في جولة التصعيد الأخيرة بقطاع غزة، ضغوطا شديدة على الجهاد الإسلامي لوقف إطلاق النار، وخاطبت قيادة الجهاد في الخارج، وكثفت رسائلها لوقف المواجهة العسكرية“.

وأضاف ”شخصيات في إسرائيل تتحدث عن تسوية سياسية مع حماس، رغم أن تل أبيب على يقين بأن الحركة لم تغير هدفها الشامل المتمثل في إيذاء إسرائيل وتدميرها“.

واستدرك ”حماس غيرت ترتيب أولوياتها فقط“.

وتابع التقرير ”الحركة تشعر أنها أمام فرصة غير عادية للوصول إلى تفاهمات اقتصادية مع إسرائيل دون أي تنازل سياسي، خاصة في الوقت الذي تفشل فيه السلطة الفلسطينية في هذا الأمر إلى حد كبير بالضفة الغربية“.

ووفق التقرير، فإن ”حماس تستغل المعارك الدائرة بين قادة حركة فتح على خلافة الرئيس محمود عباس لتوسيع جيوب الفوضى في مخيمات نابلس وجنين، خاصة في ظل عدم قدرة السلطة الفلسطينية السيطرة على تلك المناطق“.

وأكمل ”لا يخفى على أحد أن حماس تحاول بمختلف الطرق إشعال الأوضاع بالضفة الغربية، وتحريض سكانها على تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية“.

واستكمل التقرير ”خطة حماس الحالية تشبه إلى حد بعيد سياسة التمايز التي قادتها إسرائيل تجاه غزة لأكثر من عقد“، مبينًا أن الحركة تسعى لإضعاف السلطة الفلسطينية وحركة فتح بالضفة الغربية.

ويؤكد أن حركة حماس تستعد لليوم التالي لوفاة الرئيس عباس؛ ما يدفعها لتحديد أولويات إستراتيجيتها للفترة المقبلة.

وقال التقرير ”إسرائيل ليست على رأس أولويات حماس، التي تَعتبر هدفها الرئيس في الوقت الحالي إضعاف السلطة الفلسطينية وفتح، وزيادة الدعم لنشطائها في كل مدينة وقرية ومخيم بالضفة الغربية“.

وأشار إلى أن سياسة إسرائيل التي تغذي العلاقة مع حماس في قطاع غزة بشكل غير مباشر، في ظل غياب أي أفق مع السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، أسهمت في إضعاف السلطة وتفاقم الوضع فيها.