السبت 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 8 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تقويض روسيا.. انتصار سياسي أمريكي في مجموعة السبع

تتصاعد وتيرة الحرب الاقتصادية بين روسيا والدول الغربية، على خلفية الصراع في أوكرانيا، مشيرة إلى ما وصفه البعض بـ ”الانتصار السياسي“ للولايات المتحدة، في مجموعة السبع، بشأن تحديد سقف لأسعار النفط الروسي.

أشارت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية إلى موافقة مجموعة السبع على وضع سقف لسعر النفط الروسي، في مبادرة تستهدف تقويض قدرات الكرملين على تمويل الحرب في أوكرانيا.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني: ”وافقت دول مجموعة السبع على وضع سقف لأسعار مشترياتها من النفط الروسي، في محاولة لتقويض قدرة موسكو على تمويل الحرب التي تخوضها ضد أوكرانيا منذ ما يزيد على 6 أشهر“.

وأضافت: ”ستعتمد المبادرة على نظام حوافز، حيث سيكون مطلوبًا من المستوردين الذين يسعون للحصول على غطاء تأميني وخدمات شحن، من الشركات التي تتخذ من دول مجموعة السبع، ودول الاتحاد الأوروبي، مقرًا لها، لنقل النفط الروسي، أن يراقبوا سقف الأسعار“.

وتابعت: ”سيتم تحديد المستوى الحقيقي لسقف الأسعار في مباحثات مستقبلية مع كل الأطراف المشاركة، ومن بينها الدول غير الأعضاء في مجموعة السبع، التي ربما تنضم إلى المبادرة“.

ورأت الصحيفة أن هذا الاتفاق يمثل انتصارًا سياسيًا للولايات المتحدة، التي كانت أول من اقترح وضع سقف لأسعار النفط الروسي، في أبريل الماضي، كوسيلة لمعاقبة روسيا على حربها ضد أوكرانيا.

وأردفت: ”قفزت أسعار الطاقة بعد قرار روسيا بغزو أوكرانيا، وأعقب ذلك عقوبات اقتصادية غربية ضد موسكو، وتحركات لوقف شراء النفط الروسي، بينما منح ارتفاع الأسعار الكرملين مكاسب غير متوقعة من عائدات الصادرات“.

واستطردت: ”تراجعت أسعار النفط خلال الأشهر الثلاثة الماضية، ويرجع ذلك إلى استقرار الصادرات الروسية بشكل أفضل من المتوقع، إلى جانب مخاوف من أن يؤدي ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي إلى حدوث ركود في أوروبا“.