الجمعة 20 شعبان 1445 ﻫ - 1 مارس 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تلفزيون: الدفاعات الجوية المصرية أسقطت جسما طائرا قبالة ساحل البحر الأحمر

ذكرت قناة القاهرة الإخبارية أن الدفاعات الجوية المصرية رصدت جسما طائرا قبالة ساحل البحر الأحمر قرب مدينة دهب وأسقطته.

وفي وقت سابق أكد المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينج لرويترز أن الولايات المتحدة تريد تشكيل “أوسع تحالف بحري ممكن” لحماية السفن في البحر الأحمر وإرسال “إشارة مهمة” إلى الحوثيين بأنه لن يتم التسامح مع المزيد من الهجمات.

ويهاجم الحوثيون المتحالفون مع إيران سفنا في الممرات الملاحية بالبحر الأحمر ويطلقون طائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة قبل أكثر من شهرين مما يزيد المخاوف من صراع أوسع نطاقا في الشرق الأوسط.

وقال مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جيك سوليفان للصحفيين الأسبوع الماضي إن واشنطن تجري محادثات مع دول أخرى بشأن قوة عمل بحرية “تضمن المرور الآمن للسفن في البحر الأحمر”، لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل.

وحذرت إيران اليوم الخميس من أن مثل هذه القوة ستواجه “مشكلات استثنائية”.

وقال ليندركينج إن الولايات المتحدة تريد من التحالف متعدد الجنسيات أن يرسل “إشارة مهمة من المجتمع الدولي مفادها أنه لن يتم التسامح مع تهديدات الحوثيين للشحن البحري الدولي”.

وأضاف ليندركينج في مقابلة هذا الأسبوع خلال مؤتمر في الدوحة إن الولايات المتحدة تهدف إلى توسيع قوة العمل البحرية الدولية الحالية لتصبح “تحالفا دوليا يخصص بعض الموارد لحماية حرية الملاحة”.

وفرقة العمل الحالية في البحر الأحمر وخليج عدن، والمعروفة باسم فرقة العمل المشتركة 153، هي تحالف يضم 39 دولة بقيادة نائب أميرال الأسطول الخامس الأمريكي المتمركز في البحرين.

وأوضح ليندركينج أن “هناك تقييما نشطا للغاية يجري في واشنطن حول الخطوات اللازمة لحمل الحوثيين على وقف التصعيد”، داعيا الجماعة اليمنية إلى إطلاق سراح طاقم السفينة جالاكسي ليدر التي احتجزتها في 19 نوفمبر تشرين الثاني.

وأحجم ليندركينج عن تحديد الدول أو عدد البلدان الأخرى التي تواصلت معها واشنطن للانضمام إلى التحالف الموسع، لكنه قال إنه يجب أن يكون “أوسع تحالف ممكن”.

وناقش وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع نظيره الصيني وانغ يي الأسبوع الماضي التهديد الذي تشكله هجمات الحوثيين على الأمن البحري، وفقا لبيان وزارة الخارجية للمكالمة الهاتفية.

والصين، التي ليست جزءا من فرقة العمل الحالية، تستخدم بكثافة طريق البحر الأحمر ولديها تأثير كبير على إيران، الداعمة الرئيسية للحوثيين.

    المصدر :
  • رويترز