الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تنديدا بهجوم إسرائيل على قنصلية إيران بدمشق.. مظاهرة في طهران

الأناضول
A A A
طباعة المقال

خرج مئات الإيرانيين في العاصمة طهران بتظاهرة تنديدا بالهجوم الإسرائيلي على قنصلية بلادهم بالعاصمة السورية دمشق، والذي أسفر عن مقتل القيادي العسكري محمد رضا زاهدي وقادة آخرين.

وتجمع المتظاهرون مساء الاثنين في “ساحة فلسطين” وسط طهران، مرددين هتافات “الموت لأمريكا” و”الموت لإسرائيل” ومطالبين بالانتقام.

وطالب المتظاهرون الذين اتهموا الولايات المتحدة بالوقوف وراء هجوم القنصلية، بالرد بنفس الطريقة.

وردد المتظاهرون هتافات “صاروخ ضد صاروخ” وقالوا إنه يجب إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وكان لافتا أن المتظاهرين الذين حملوا أعلام فلسطين وحزب الله ورفعوا بشكل مجسمات لجثث أطفال فلسطينيين، للإشارة إلى الأطفال الذين يقتلون بالغارات الإسرائيلية في قطاع غزة.

وأمس الاثنين، ذكرت وكالة “إرنا” الإيرانية الرسمية، أن القسم القنصلي في سفارة طهران بدمشق تعرض لهجوم صاروخي إسرائيلي.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان، مقتل 7 من أعضائه بينهم جنرالان في “الهجوم الإسرائيلي” على البعثة بدمشق.

ورغم أن تل أبيب لم تعلن مسؤوليتها عن الاستهداف، فإن إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت إن الهجوم “لم يستهدف مبنى السفارة الإيرانية، بل مبنى مجاورا لها كان بمثابة المقر العسكري للحرس الثوري”.

وأضافت أن “جميع القتلى في الهجوم عسكريون إيرانيون، قاموا بنشاط عسكري هناك لمدة طويلة من الزمن”.

ونادرا ما تعلق إسرائيل على ضربات بعينها، لكنها قالت مرارا إنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

وشنّت إسرائيل خلال الأعوام الماضية مئات الضربات الجوية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، وأيضا مواقع للجيش السوري.

    المصدر :
  • وكالات