استمع لاذاعتنا

تنظيم الدولة الإسلامية: “رايتنا ترفرف على جبال تورا بورا” .. ومصير غامض لتنظيم “القاعدة”

نشر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” تسجيلاً صوتيّاً أعلن فيه أنّ “رايته” ترفرف فوق جبال تورا بورا شرق أفغانستان، وأنّ مقاتليه استولوا على المخبأ الجبلي لزعيم تنظيم “القاعدة” السابق أسامة بن لادن.

وقد أذيع التسجيل على محطة للتنظيم بلغة “البشتون”.

وجاء فيه أنّ التنظيم “اجتاح العديد من المناطق”، وحثّ القرويين الذين فرّوا من القتال على العودة لديارهم والبقاء داخلها.

ورأى الكاتب والباحث الإستراتيجي باسل ترجمان أنّ “سقوط تورا بورا معقل تنظيم القاعدة بيد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، تحول خطير يضع في الأساس واقع ومستقبل القاعدة وقياداته أمام تحديات غير مسبوقة، خصوصاً لناحية انهيار التنظيم وتفرّق قياداته، ما سيجعلهم هدفاً سهلاً للمطاردة من قبل التحالف الدولي في مواجهة الاٍرهاب”.

وتابع: “أو سيجبر قادة التنظيم على مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وانتهاء الوجود الهيكلي له، رغم الخلافات الجوهرية بين الجماعتين، أو الإنتقال إلى مناطق أخرى ما زال للتنظيم تواجد قوي فيها، خصوصاً اليمن والصومال، أو منطقة الساحل والصحراء وتحديدا شمال مالي”.

الجدير بالذكر أنّ جبال “تورا بورا” هي عبارة عن منطقة مكتظة بالكهوف التي اختبأ فيها مقاتلو “القاعدة” بقيادة أسامة بن لادن، من قوات التحالف الأميركي في 2001 بعد هروب “طالبان” من كابول.

وكان مسؤولون أفغان أعلنوا في وقت سابق أنّ المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وحركة “طالبان” التي تسيطر على “تورا بورا” بدأت الثلاثاء.

إلى ذلك، أكّدت مصادر محلية لوكالة “فرانس برس” أنّ “مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” طردوا عناصر طالبان وسيطروا على تورا بورا”. وقال المتحدث باسم حاكم ولاية ننغرهار عطالله خوجياني، إنّ “تورا بورا في إقليم باشير اكام سقطت في أيدي مقاتلي داعش”، مؤكّداً روايات عدد كبير من سكان المنطقة”.

وأضاف إنّ “قوات الأمن والجيش والشرطة المحلية وسكاناً غاضبين، شنّوا عملية لاستعادة تورا بورا الليلة الماضية، لكنّهم لا يستطيعون شنّ عملية بريّة في هذه المنطقة الجبلية المليئة بالمغاور. وما زال فيها عدد كبير من مقاتلي طالبان”.

وأكّد المتحدث باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد لوكالة “فرانس برس”، أنّهم “خسروا المنطقة وأنّ تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” استولى عليها”. وقال: “حاولنا أن نقاوم لكننا أخفقنا، وسقط سبعة من مجاهدينا شهداء خلال المعارك”. وأوضح أنّ المعارك مستمرة، مؤكّداً بالقول: “إنّنا نخطط مع السكان لعملية من أجل استعادة تورا بورا”.

لكن المسؤول القبلي في المنطقة جمعة خان، قال إنّ “طالبان هربوا عندما شنّ مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” هجومهم”. وأسف بالقول: “لقد تركونا وحدنا مع النساء والأطفال”. وأضاف: “نحن مئات العائلات التي هربت عندما وصل داعش”.