استمع لاذاعتنا

تنظيم الدولة الإسلامية يخوض معارك شرسة بآخر معاقله في الموصل

قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية إن القوات العراقية تخوض قتالا شرسا ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الجانب الغربي من الموصل، وإنها تمكنت من استعادة نحو 30% من حي الشفاء، آخر معاقل التنظيم شمال المدينة القديمة.

وأضاف أن القوات العراقية تمكنت من قتل عدد من عناصر التنظيم في حي الشفاء وباب الطوب، ونجحت في إجلاء مئات المدنيين العالقين في تلك الأحياء عبر ممرات آمنة.

كما أعلنت القوات العراقية أنها سيطرت بالكامل على منطقة باب سنجار (شمال غربي الموصل)، وقال مصدر أمني إن القوات الأمنية فرضت سيطرتها بالكامل على هذه المنطقة بعد فتح ممرات آمنة لخروج العائلات العالقة من المنطقة، كما قتلت أربعة انتحاريين وقناصا خلال العملية.

ونشرت خلية الإعلام الحربي في قيادة العمليات المشتركة العراقية الخميس خارطة عسكرية للجانب الأيمن من الموصل تظهر سيطرة تنظيم الدولة على 1% من إجمالي مدينة الموصل، موضحة أن القوات العراقية فرضت طوقا عسكريا على جميع مناطق الموصل القديمة من جميع الجهات.

استعادة أربع قرى
في غضون ذلك، أعلن قائد “الحملة العسكرية لتحرير الموصل” الفريق الركن عبد الأمير يار الله استعادة قواته منشأة عسكرية، وأربع قرى جديدة من تنظيم الدولة قرب مدينة تلعفر (غرب الموصل).

وقال في بيان بثه التلفزيون الرسمي، إن قوات الجيش استعادت قرى البوير واللزاكة والسلام والمنصور، كما سيطرت على منشأة المنصور للتصنيع العسكري، ومحطة تصفية مياه البوير (غرب الموصل).

من جهتها، قالت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة إن 12 عنصرا من القوات العراقية قتلوا قنصا في أطراف منطقة باب الطوب والنبي شيت وشارع الكورنيش بمدينة الموصل، كما تم تدمير عربات وآليات للجيش إثر اشتباكات في أطراف قرية الموالي (غربي المدينة).

وفي السياق ذاته، نقلت وكالة الأناضول عن مصدرين أمنيين عراقيين أن ستة جنود من الفرقة المدرعة التاسعة وقوات الرد السريع قتلوا مساء الخميس، في هجومين منفصلين بسيارتين مفخختين شنهما التنظيم في حي الشفاء بالجانب الغربي للموصل (شمالي البلاد).

وأضافا أن الاشتباكات في المنطقة أسفرت عن مقتل 18 مسلحا من التنظيم، بينهم انتحاري يستقل دراجة نارية.

مقتل عائلة كاملة

وقالت مصادر محلية وشهود عيان إن عائلة مكونة من 35 فردا قتلوا في قصف جوي (لم تحدد هويته) استهدف منزل العائلة في حي الشفاء غربي مدينة الموصل أمس الخميس.

وأضافت المصادر أن طائرة أطلقت صاروخا استهدف منزل الشيح محمد غانم الصفار إمام وخطيب مسجد الصفار، حيث كانت عائلة الشيخ وعائلات أخوته يختبئون في قبو منزله، مما أسفر عن مقتلهم جميعا، مضيفة أن جثث الضحايا لا تزال تحت ركام المنزل.

وفي مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين، قالت مصادر في الشرطة العراقية إن الأجهزة الأمنية تمكنت من قتل أربعة “انتحاريين” من تنظيم الدولة كانوا بصدد الدخول إلى المدينة من جهتها الشرقية، موضحةً أن السلطات في المدينة فرضت حظراً للتجوال تحسباً لأي طارئ.