تنظيم الدولة يقتل 5 جنود عراقيين بكمين غربي الموصل

قتل خمسة عناصر من القوات العراقيّة، الخميس، بكمين نصبه تنظيم الدولة، غربي مدينة الموصل بمحافظة نينوى، حسبما أفاد مصدر أمني مسؤول.

وقال النقيب سيف الدين الشمري، من قوات أمن الحدود، إن “مجموعة عناصر من تنظيم داعش تنكروا بزي القوات العراقية ونصبوا سيطرة أمنية وهمية على الطريق الرابط بين قضاء الموصل وناحية ربيعة التابعة لقضاء تلعفر غربي نينوى”.

ولفت إلى أن “الإرهابيين تمكنوا من خداع خمسة جنود خلال عودتهم إلى مساكنهم، وقتلوهم بعد التعرف على هويتهم الأصلية، وسرقة أسلحتهم الشخصية الخفيفة التي كانوا يحملونها والعربة التي كانوا يستقلونها، وجميع مقتنياتهم الشخصية والفرار إلى جهة مجهولة”.

وتابع الشمري، بأن “قوة أمنية تابعة للجيش العراقي عثرت خلال مرورها على الطريق الرابط بين مدينة الموصل وقضاء تلعفر غربي الموصل، على جثث المنتسبين القتلى وبجوارهم مستمسكاتهم الثبوتية”.

من جهته، قال العقيد أحمد الجبوري من قيادة عمليات نينوى (الجيش) إن “التنظيم بدأ ينتهج أسلوب التنكر بزي القوات العراقية في مهاجمة العناصر الأمنية التي تنهي واجباتها في المدن وتعود بإجازة إلى محل سكناها”.

وأكد أن “هذا الأسلوب الإرهابي يعد الأخطر وقد تسبب بإيقاع خسائر فادحة بين القوات العراقية خلال الأسابيع القليلة الماضية، وإن القيادة العسكرية العليا تدرس خططا جديدة للحد من تلك الأساليب الإجرامية”.

واغتال التنظيم، الثلاثاء، أربعة عناصر من الحشد العشائري أثناء مرورهم بالطريق ذاته، الرابط بين الموصل وتلعفر بعدما تنكر بزي القوات الأمنية الرسمية وإقامة حاجز وهمي.

وفي كانون الأول/ ديسمبر الماضي، خسر تنظيم الدولة كل الأراضي التي كان سيطر عليها في 2014، والتي كانت تقدر بثلث مساحة العراق، إثر حملات عسكرية متواصلة منذ نحو ثلاث سنوات بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

لكن التنظيم لا يزال بإمكانه شن هجمات عنيفة عبر الكمائن الخاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يعتمدها قبل 2014.

 

المصدر

نينوى- الأناضول
شاهد أيضاً