الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

تواجه مصيرا مجهولا.. سفينة تخلى طاقمها عنها في البحر الأحمر

أعلنت مصادر بقطاع الشحن اليوم الأربعاء ان سفينة شحن تخلى أفراد طاقمها عنها قبل أربعة أيام في خليج عدن بعد أن استهدفتها صواريخ أطلقتها حركة الحوثي اليمنية لا تزال طافية رغم تسرب المياه إليها وإنه يمكن قطرها إلى دولة جيبوتي القريبة.

وتصاعدت مخاطر الشحن بسبب تكرار هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران بالطائرات المسيرة والصواريخ في البحر الأحمر ومضيق باب المندب منذ نوفمبر تشرين الثاني. وردت القوات الأمريكية والبريطانية بهجمات على منشآت للحوثيين، لكنها لم تنجح حتى الآن في وقف هجماتهم.

وكان أفراد طاقم السفينة روبيمار التي ترفع علم دولة بيليز قد تخلوا عنها بعد أن تعرضت للهجوم يوم الأحد، وأنقذت سفينة تجارية أخرى أفراد الطاقم.

وقالت شركة إل.إس.إس-إس.إيه.بي.يو للأمن البحري المالكة للسفينة لرويترز يوم الاثنين إن المياه تسربت إلى السفينة وإن مشغليها يدرسون الخيارات. ولم يتسن التواصل مع الشركة المالكة للسفينة والمسجلة في بريطانيا أو شركة إدارة السفينة ومقرها لبنان.

وحذرت مذكرة بحرية السفن في المنطقة لكي تتفادى السفينة المهجورة.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي أمس الثلاثاء إن السفينة لم تغرق.

وقال مصدران بقطاعي الشحن والتأمين إن قطر السفينة إلى جيبوتي يبدو مسار العمل الأمثل.

وذكر أحد المصدرين “جيبوتي هي الخيار الفوري الوحيد الذي ستكون فيه بعض الإصلاحات أو التعافي مجديا”. وأضاف “من الخطير جدا على سفينة بتلك الحالة قطرها إلى مسافات أبعد أو في مياه مفتوحة بشكل أكبر”.

وأظهرت بيانات من موقع مارين ترافيك لتتبع السفن وتقديم التحليلات البحرية أن السفينة أبلغت بموقعها لآخر مرة قبل يومين وأنها كانت متوجهة إلى ميناء فارنا البلغاري.

وذكرت مصادر في قطاع التأمين أنها لا يمكنها تحديد الجهة المؤمنة على السفينة التي يبدو أنها ليست مشمولة في سوق التأمين البحري في لندن.

ولم يرد متحدث باسم ميناء جيبوتي بعد على طلب للتعليق، بحسب رويترز.

وقالت هيئة الموانئ والمناطق الحرة في جيبوتي في بيان صدر يوم 19 فبراير شباط ونشر على منصة إكس إن الهيئة أتمت بنجاح إعادة أفراد طاقم روبيمار، وعددهم 24، سالمين إلى مواطنهم، وهم 11 سوريا وستة مصريين وثلاثة هنود وأربعة فلبينيين كانت سفينة الإنقاذ قد أعادتهم إلى منطقة جيبوتي.

وذكرت الهيئة “كان على متن السفينة 21999 طنا متريا من الفئة 5.1 من البضائع البحرية الدولية الخطرة، أي خطير للغاية”، مضيفة أن جهاز الإرسال بالسفينة أُغلق وأنها لا تعرف إحداثيات السفينة.

وعلى الرغم من الهجمات التي شنها الغرب ردا على هجمات الحوثيين، تتعهد الجماعة المسلحة بمواصلة مهاجمة السفن التي يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل دعما للفلسطينيين، وتقول إنها لن تكف عن عملياتها قبل أن توقف القوات الإسرائيلية حربها على قطاع غزة.

ولم تغرق حتى الآن أي من السفن التي هوجمت، كما لم يُقتل أي من أفراد طواقمها، لكن المخاوف الأمنية تتزايد.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أمس الثلاثاء إنها تلقت تقارير عن رصد انفجار ووميض في جنوب البحر الأحمر على بعد 40 ميلا بحريا إلى الغرب من ميناء الحديدة في شمال اليمن. ويقع الميناء في منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

وأضافت الهيئة “وردت تقارير عن سلامة السفن والطواقم في محيط الانفجار”. وتابعت “تُنصح السفن بالمرور بحذر”.

    المصدر :
  • رويترز