الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

توقيف موظف جديد في فضيحة الرشاوى بوزارة دفاع روسيا

أصدرت محكمة روسية قرارًا بحبس مشتبه به جديد في قضية الرشاوى المتعلقة بنائب وزير الدفاع الروسي ومعاونيه. تأتي هذه الخطوة في إطار التحقيقات المستمرة في هذه الفضيحة التي تهز الوزارة.

وكشفت وثائق المحكمة صدور أمر باحتجاز أنطون فيلاتوف، أحد مساعدي تيمور إيفانوف، نائب وزير الدفاع سيرغي شويغو.

وألقى جهاز الأمن الاتحادي القبض على إيفانوف يوم الثلاثاء أثناء عمله، ووجه له الاتهام بتلقي رشاوى كبيرة. وأمرت محكمة باسمانى بموسكو يوم الأربعاء باحتجاز إيفانوف حتى 23 يونيو.

وكانت دائرة المحاكم في موسكو، قد أعلنت الخميس، اعتقال رجل آخر في قضية الرشاوي. وقالت دائرة المحاكم إن رجل الأعمال ألكسندر فومين يشتبه في قيامه بتقديم رشاوي لإيفانوف، وكذلك لسيرغي بورودين مساعد إيفانوف.

وكان إيفانوف مسؤولاً عن مشروعات البناء العسكرية، واتهم سابقاً بعيش أسلوب حياة مترف خلال تحقيقات مكافحة الفساد التي أجراها فريق زعيم المعارضة الروسية الراحل أليكسي نافالني.

وقالت دائرة المحاكم في موسكو، يوم الخميس، إن فومين وبورودين ساهما في حصول إيفانوف على “رشوة كبيرة بشكل خاص”، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى 15 عاماً.

إيفانوف خلال جولة على مجمع مباني يتم إنشاءه في ماريوبول في 2022
وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على إيفانوف (48 عاماً) عام 2022.

وبحسب بيان قضائي، أخبر المحققون القاضي بأن إيفانوف تآمر مع أطراف ثالثة لتلقي رشوة في شكل خدمات عقارية غير محددة “أثناء أعمال التعاقد والتعاقد من الباطن بشأن احتياجات وزارة الدفاع”.

وقال محامي إيفانوف، لوكالة “تاس” الرسمية للأنباء، الأربعاء، إن موكله متهم “بتلقي رشوة على شكل أعمال بناء وإصلاح مجانية لما يفترض أنها ممتلكاته الشخصية”، وفي المقابل تقديم “المساعدة للشركات التي كانت متعاقدة مع وزارة الدفاع”.

وبحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع، تم تعيين إيفانوف عام 2016 بموجب مرسوم رئاسي. وأشرف على إدارة الممتلكات والإسكان والدعم الطبي للجيش، فضلاً عن مشروعات بناء

    المصدر :
  • العربية