تونس.. سجن عضو في نداء تونس انتقد رئيس الحكومة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أصدر القضاء التونسي، نهاية الأسبوع الماضي، حكما بسجن عضو المكتب الوطني لحزب نداء تونس، الناشط أديب الجبالي، 8 أشهر، على خلفية تدوينات انتقد فيها رئيس الوزراء يوسف الشاهد وحكومته.

وقال الجبالي الذي قدّم اعتراضاً على هذا الحكم، في تصريح لـ”العربية.نت”، إن هذه القضية تعود إلى شهر سبتمبر الماضي، عندما رفع ضده رئيس الحكومة يوسف الشاهد شكوى، فتم اعتقاله على إثرها وإيقافه 3 أيام دون إذن قضائي، بعد أن وجّهت له تهمة “الإساءة لرئيس الوزراء وتأليب الرأي العام على حكومته”، بسبب تدوينات عبر صفحاته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، انتقدت فيها سياسته الاقتصادية، وتحالفه مع حزب النهضة الإخواني.

وأضاف الجبالي، الذي يشرف كذلك على إدارة موقع إخباري إلكتروني، أن القضية مازالت متواصلة، حيث يتم استدعاؤه باستمرار للبحث والتحقيق، كما يتم مراقبة منزله وكل تحركاته، مشيرا إلى أن الشاهد مصرّ على إدخاله السجن، لكن ثقته في نزاهة وعدالة السلطة القضائية كبيرة.
“تصفية الخصوم”

إلى ذلك، اعتبر تلك المحاكمة “ضربة لحرية التعبير والحق في إبداء الرأي”، مؤكدا أن تكرر التوقيفات في حق المدونين والناشطين في الفترة الأخيرة، يشي بأن “الأمر أصبح سياسة ممنهجة تعتمدها الحكومة لتصفية خصومها والتضييق عليهم أو إسكاتهم”، لمجرّد أنهم انتقدوا رئيس الحكومة وعارضوا سياساته أو تحدثوا عن قضايا تتعلق بالفساد، في كتاباتهم.

يذكر أن الأجهزة الأمنية، أوقفت نهاية العام الماضي، عدّة مدوّنين وناشطين سياسيين على خلفيّات تدوينات على صفحاتهم على موقع “فيسبوك” الاجتماعي عبروا فيها عن مواقفهم من بعض القضايا، اعتبرت “مسيئة لرئيسي البلاد والحكومة”، أو “تحريضا” على الدولة، الأمر الذي فتح النقاش حول موضوع الحريات، وأثار مخاوف من عودة التضييقات على حريّة الإعلام والتعبير في البلاد.

 

المصدر: العربية.نت – منية غانمي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً