جندي ألماني زوّر هوية لاجئ سوري وخطط لشن هجمات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

كشفت النيابة العامة الألمانية عن اعتقال جندي ألماني قام بتزوير وثائق تشير إلى أنه لاجئ سوري وخطط لشن هجوم له دوافع عنصرية.

وأشارت النيابة إلى أن الجندي يبلغ من العمر 28 عاما وأن له خلفية معروفة بكراهية الأجانب، ولفتت صحيفة “دي فيلت” اليومية إلى أن الاعتقاد يسود أن الهجوم الذي خطط لشنه كان ينوي إلصاق التهمة فيه على أجانب.

وأوضحت النيابة أن كشف القضية جرى بعد عملية مشتركة نفذتها الشرطة الألمانية والفرنسية والنمساوية في 16 موقعا.

وجرى اعتقال الجندي أمس الأربعاء خلال عمله في قاعدة عسكرية مشتركة بين ألمانيا وفرنسا في ضاحية ستراسبورغ الألمانية.

وتسبب اعتقال طالب ألماني أمس الأربعاء من قبل الشرطة الألمانية لحيازته قنابل مضيئة ومعدات أخرى تنتهك قوانين الأسلحة والمتفجرات في كشف الجندي بعد تبين وجود علاقة بينهما وفقا لـ”الفرنسية”.

وكان الجندي تعرض للاعتقال في قبل نحو شهرين في مطار فيينا عند محاولته استعادة مسدس ملقم وغير مرخص كان خبأه داخل مرحاض في المطار.

وكشف هذا الاعتقال عن حصول الجندي على هوية مزيفة كلاجئ سوري في كانون الأول/ديسمبر 2015 وتمكنه من تسجيل نفسه في ملجأ للاجئين في ولاية هيسة وسط ألمانيا بعد تقديم طلب لجوء سياسي في ولاية بافاريا.

وعلى الرغم من عدم قدرته على التحدث باللغة العربية إلا أن الغريب في الأمر أن طلب اللجوء من سوريا تم قبوله.

وحصل بموجب قبول الطلب بالهوية المزورة على مكان مخصص في مركز اللاجئين ودفعات مالية شهرية.

وأوضحت النيابة أن نتائج التحقيقات وخلفية الجندي العدائية للأجانب تشير إلى أنه كان يخطط لارتكاب جريمة خطيرة تهدد أمن الدولة بواسطة السلاح المخبأ في مطار فيينا.

من جانبها شددت المسؤولة في الحزب البيئي الألماني إيرين ميهالك على ضرورة التحقق من أوسط اليمين المتطرف بألمانيا في ما إذا كان يخطط لاعتداءات وإلصاقها باللاجئين.

 

المصدر

لندن- وكالات
شاهد أيضاً