جنوب إفريقيا تبحث تقديم مساعدة لموزامبيق لقتال متشددين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلن وزيرة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب إفريقيا ناليدي باندور أن بلادها تبحث تقديم مساعدة في عمليات لمكافحة تمرد إسلامي له صلات بتنظيم الدولة الإسلامية في شمال موزامبيق.

ومنذ 2017 تشن ميليشيات يشتبه بأن لها صلات بتنظيم الدولة الإسلامية بين الحين والآخر هجمات في إقليم كابو ديلجادو في أقصى شمال موزامبيق. ويضم الإقليم مشروعات للغاز تديرها شركات مثل توتال وإكسون موبيل. وشهدت وتيرة أعمال العنف تصاعدا في الأشهر الماضية.

وقالت باندور في تصريحات أدلت بها لهيئة الإذاعة الحكومية (إس.إيه.بي.سي) في وقت متأخر من مساء الجمعة إن الدولتين تجريان محادثات بشأن المساعدة التي يمكن لجنوب أفريقيا تقديمها. ولم يتضح من تصريحاتها إن كان ذلك قد يتضمن إرسال قوات لكنها قالت إنها تعلم أن موزامبيق تستعين بمزودي خدمات أمنية خاصة. وجاءت تصريحاتها بعد قمة لمجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية (سادك) شهدت حث الدول الأعضاء فيها على دعم موزامبيق في محاربتها للمتشددين.
ولا يُعرف الكثير عن الجماعة المتشددة التي كانت تعرف في البداية باسم أهل السنة والجماعة وانتهجت أساليب مثل قطع الرؤوس ومحو قرى وتدمير البنية التحتية.

شاهد أيضاً