الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

جونسون يكشف عن مواقف الغرب قبل الغزو الروسي لأوكرانيا

قال رئيس الوزراء البريطاني السابق بوريس جونسون إن فرنسا كانت “في حالة إنكار” بشأن احتمال شن حرب روسية على أوكرانيا، واتهم الحكومة الألمانية بأنها فضلت في البداية هزيمة عسكرية أوكرانية سريعة على صراع طويل الأمد.

وأخبر جونسون شبكة “سي إن إن البرتغال”، وهي شبكة شريكة لـ”سي إن إن” الأمريكية، الإثنين، أن مواقف الدول الغربية اختلفت على نطاق واسع قبل شن موسكو حربها الشاملة على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط.

وفي حين شدد جونسون على أن دول الاتحاد الأوروبي احتشدت لاحقا خلف أوكرانيا، والآن تقدم دعما ثابتا، لم يكن ذلك الوضع عالميا في الفترة التي سبقت الحرب الروسية.

وأضاف: “كان هذا الأمر صدمة كبيرة.. كان بإمكاننا رؤية احتشاد مجموعات الكتائب التكتيكية، لكن دولا مختلفة كانت لها وجهات نظر مختلفة تماما”.

وزعم جونسون أن “وجهة النظر الألمانية في مرحلة ما كانت أنه إذا حدث ذلك، وهو ما سيكون كارثة، إذا سيكون من الأفضل للمسألة برمتها أن تنتهي سريعا، ولأوكرانيا الهزيمة”، مستشهدا بـ”جميع الأسباب الاقتصادية الصحيحة” لذاك النهج.

وتابع: “لم أستطع دعم ذلك، اعتقدت أنها طريقة كارثية للنظر إلى الأمر. لكني يمكنني فهم لماذا فكروا وشعروا بذلك”. وسرعان ما سعت ألمانيا إلى تقليص اعتمادها على الطاقة الروسية منذ حرب موسكو.

وأضاف رئيس الوزراء السابق: “لا شك أن الفرنسيين كانوا في حالة إنكار حتى اللحظة الأخيرة”.

وفي مارس/آذار، طلب من مدير المخابرات العسكرية الفرنسية الجنرال إريك فيود التنحي من منصبه جزئيا بسبب “الفشل في توقع” الحرب الروسية على أوكرانيا، بحسب ما قاله مصدر عسكري مطلع على المسألة لـ”سي إن إن” حينها.

كما انتقد جونسون الاستجابة الأولية لإيطاليا على التهديد بالحرب، قائلًا إن حكومتها – التي كان يقودها ماريو دراجي حينها – كانت “تقول ببساطة في مرحلة ما إنهم لن يتمكنوا من دعم الموقف الذي نتخذه” بالنظر إلى اعتمادهم “الهائل” على الهيدروكربونات الروسية.

واعتقد العديد من المراقبين في البداية أن الحرب الروسية على أوكرانيا ستنتهي في غضون أسابيع أو أيام، لكن تصدت القوات الأوكرانية بدلًا من ذلك لاندفاع موسكو في البداية باتجاه العاصمة، وقد شنت مؤخرًا هجمات مضادة ناجحة لاستعادة الأراضي في شرق وجنوب البلاد.

وأشار جونسون إلى أنه بمجرد أن شنت روسيا حربها في فبراير/شباط، تغيرات المواقف بشتى أنحاء أوروبا بسرعة.

وتابع: “ما حدث كان أن الجميع – الألمان، والفرنسيين، والإيطاليين، الجميع، (الرئيس الأمريكي) جو بايدن – رأوا أنه ببساطة أنه لا يوجد خيار. لأنه لا يمكنك التفاوض مع هذا الرجل (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين). وهذه النقطة الأساسية”، مشيرًا إن “الاتحاد الأوروبي أنجز عملا رائعا” في معارضته لروسيا منذ ذاك الوقت.

واستكمل: “وبعد كل تخوفاتي.. أشيد بالطريقة التي تحرك بها الاتحاد الأوروبي. كانوا متحدين. وكانت العقوبات صارمة”.

وخلال الفترة التي قضاها جونسون بالمنصب، كثيرًا ما انتقد الحرب الروسية وأنشأ روابط وثيقة مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال لـ”سي إن إن” إن زيلينسكي كان “متميزا تماما” في قيادته، مضيفا: “إنها رجل شجاع للغاية. أعتقد أن تاريخ هذا الصراع كان ليكون مختلفا تماما لو يكن موجودا”.

وتابع: “إذا اختارت أوكرانيا أن تصبح عضوا بالاتحاد الأوروبي، يجب أن يمضوا في الأمر. وأعتقد أنه سيكون أمرا جيدا لأوكرانيا”. وتقدمت كييف بطلب للانضمام إلى الكتلة في وقت سابق من هذا العام.