الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حتى الأموات لم يسلموا في إيران.. دفن جثة صحفي معارض بالسر

دفنت قوات من الحرس الثوري جثة الصحفي المعارض رضا حقيقت نجاد، الذي توفي في ألمانيا وذلك بعد عودة جثته إلى إيران، وفق ما كشفت إذاعة “فردا” الإيرانية المعارضة، الأحد.

وقالت الإذاعة، التي تمولها الولايات المتحدة، إن جثمان مراسل وأحد محرري قسم الأخبار في الإذاعة رضا حقيقت نجاد، الذي توفي متأثرًا بالسرطان في العاصمة برلين، تم دفنه “سرًا” في إيران من قبل رجال الاستخبارات التابعة للحرس الثوري الإيراني.

وأضافت أن “دفن جثمان الصحفي جاء بعد 5 أيام من اختطاف جثته بعد وصوله إلى مطار مدينة شيراز جنوب إيران”، مشيرة إلى أنه “جرى، اليوم، دفن جثمان رضا حقيقت نجاد دون إذن ومعرفة الأسرة في منطقة بعيدة عن مسقط رأسه”.

وأكدت أسرة حقيقت نجاد في بيان لها، أمس السبت، حقها بدفنه في مسقط رأسه في شيراز.

وقالت الأسرة إن “جثمان حقيقت نجاد وصلت، الأربعاء الماضي، إلى مطار مدينة شيراز حيث جرى اختطافه من قبل ضباط الحرس الثوري الإيراني من عائلته ونقلوه إلى مكان مجهول”.

وتوفي الصحفي الإيراني البارز حقيقت نجاد، في 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، عن عمر ناهز الـ 45 عامًا بعد فترة من صراع مع مرض السرطان، وتوفي في مستشفى شاريتيه في العاصمة برلين.

ورضا حقيقت نجاد صحفي إيراني عمل كخبير ومحلل للقضايا السياسية مع وسائل الإعلام الناطقة باللغة الفارسية داخل وخارج إيران، اضطر إلى الخروج من بلاده، العام 2009، بعد احتجاجات شعبية قادتها المعارضة الإصلاحية ضد النظام.

وحُكم عليه بالسجن وغرامة مرة واحدة، العام 2007، بسبب المحتوى، الذي نشره في وسائل الإعلام الإيرانية ومدونته الشخصية، وكانت بداية مشواره الصحفي مع صحيفة “يزد” الإصلاحية.