الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حرب الطاقة.. أوروبا تستعد لارتفاع الأسعار

يتهم الغرب روسيا باستخدام إمدادات الغاز كـ”سلاح”، من خلال تقليص التدفقات إلى أوروبا، كرد على العقوبات التي تم فرضها على موسكو ردا على غزو أوكرانيا.

تصاعدت المخاوف من أزمة وشيكة بقطاع الطاقة في أوروبا، بعد أن أوقفت روسيا ضخ الغاز عبر خط أنابيب نورد ستريم 1 قبل أيام، وفقا لصحيفة “الغارديان”.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، السبت، “وصلت المخاوف من أن تغرق أوروبا بأزمة طاقة شتوية إلى مستويات جديدة أمس (الجمعة)، بعد أن مددت شركة غازبروم الروسية الموردة للطاقة إغلاق تدفقات الغاز عبر خط أنابيبها الرئيسي نورد ستريم 1 إلى ألمانيا”.

وتبرز خطورة الموقف من خلال حقيقة أن روسيا أبقت إمدادات الغاز إلى أوروبا تتدفق حتى في ذروة الحرب الباردة. على النقيض من ذلك، تم إغلاق خط الأنابيب الآن مرتين منذ الغزو الروسي لأوكرانيا، لمدة 10 أيام في يوليو، بالإضافة إلى الإغلاق الحالي لأجل غير مسمى.

وقالت غازبروم إن الإمدادات ستتوقف إلى أجل غير مسمى بعد الكشف عن تسرب في خط الأنابيب ولن تستأنف إلا بعد تنفيذ الإصلاحات بالكامل.

وجاءت هذه الخطوة بعد ساعات من موافقة دول مجموعة السبع على فرض حد أقصى لسعر النفط الروسي من أجل تحديد تمويل نظام فلاديمير بوتين وغزوه لأوكرانيا.

وكان من المقرر استئناف التدفقات عبر خط الأنابيب، الذي يمتد من الساحل الروسي بالقرب من سان بطرسبرغ إلى شمال شرق ألمانيا ويمكن أن ينقل نحو 170 مليون متر مكعب من الغاز يوميا، بعد توقف دام ثلاثة أيام.

ويأتي ذلك بعد أن كشفت ألمانيا، التي تعتمد بشدة على الغاز الروسي، أن مخزونها الشتوي يتوسع بشكل أسرع من المتوقع، وقالت هيئة تنظيم الشبكة الألمانية إن إمدادات الغاز في البلاد مضمونة في الوقت الحالي، لكنها حذرت من أن الوضع متوتر وأنه لا يمكن استبعاد حدوث مزيد من التدهور.

وحذر رئيس سابق في قطاع الطاقة، الجمعة، من أن تكتيكات فلاديمير بوتين تركت المملكة المتحدة وأوروبا في حالة من الذعر.

وقالت أنجيلا نايت، الرئيسة التنفيذية السابقة لاتحاد التجارة “إنرجي يو كيه”، إن هناك اعتمادا كبيرا في المملكة المتحدة وأوروبا على توفير الطاقة من دول “ليست كلها صديقة”.

وقالت لراديو تايمز، الجمعة: “لقد أخطأنا في سياستنا في مجال الطاقة لفترة طويلة”.

ومع ذلك، أصرت نايت على أن المملكة المتحدة يمكنها تجاوز هذا الشتاء. وقالت: “سيكون الأمر صعبا ، وسيكون باهظ الثمن وسيتعين تقديم بعض المساعدة لمجموعات مختلفة من الأشخاص وبعض المساعدة في قطاع الصناعة”.

ارتفاع الأسعار

وتستعد الشركات والحكومات لارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا، وهناك استعداد لإجراءات الطوارئ، بعد أن قالت روسيا إنها أوقفت إلى أجل غير مسمى إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا، وفقا لصحيفة “وول ستريت جورنال”.

وتعهد مسؤولون حكوميون سويديون وفنلنديون، السبت، بتوفير السيولة لدعم قطاع الطاقة في حال الحاجة إلى ذلك، لكن أسعار الغاز والطاقة، المرتبطة بأجزاء كبيرة من القارة، ارتفعت بشكل كبير.

ويستعد الاتحاد الأوروبي لخطط لإعادة هيكلة السوق لتخفيف “بعض الآلام”. ومن المقرر عقد اجتماع طارئ لوزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل.

واتهم زعماء أوروبيون موسكو باستخدام الغاز كسلاح في معركة اقتصادية مع الغرب اندلعت بسبب الحرب في أوكرانيا.

ويترافق ارتفاع أسعار الغاز مع عدد من القضايا الأخرى، بما في ذلك الصيف الحار والجاف الذي أثر على الطاقة الكهرومائية والطاقة النووية في جميع أنحاء القارة.

وأغلقت فرنسا أجزاء من محطاتها النووية بسبب قضايا الصيانة. في وقت سابق من العام، أعاق انخفاض مستويات الرياح طاقة الرياح في بعض الأماكن.

وأدى كل ذلك إلى ارتفاع أسعار الغاز والكهرباء بشكل حاد. وسط التهديد بقطع الغاز لفترات طويلة من روسيا، دعت الحكومات الأوروبية السكان والصناعات إلى تقليص استخدام الغاز مرة أخرى، لكنها حذرت من التقنين المحتمل للطاقة في حالة النقص.

الصناعات كثيفة الاستهلاك للطاقة، بما في ذلك مصانع الأسمدة والصلب والزجاج، خفضت طاقتها. وقالت شركة الأدوية السويسرية Novartis AG، التي تعمل في جميع أنحاء أوروبا، إن لديها خطط طوارئ لكل دولة تعمل فيها في حالة “قطع إمدادات الغاز”. وقالت إنها تعمل على شراء مصادر طاقة بديلة إذا لزم الأمر. وأضافت أن لديها حاليا إمدادات كافية من الغاز لضمان الإنتاج لعدة أشهر.

وطلبت الحانات في المملكة المتحدة وأحد أكبر شركات الدجاج في البلاد تدخلا حكوميا وسط ارتفاع الأسعار. في وقت سابق من هذا الأسبوع ، قالت مجموعة 2 Sisters Food Group، إنها تواجه زيادات ضخمة في الأسعار.

يوم الجمعة، وقبل ساعات من تحركات غازبروم ، قالت شركة ArcelorMittal SA، إحدى أكبر شركات تصنيع الصلب في العالم، إنها تخطط لإغلاق اثنين من مصانعها في ألمانيا وسط ارتفاع تكاليف الكهرباء والغاز.

وفي الشهر الماضي، قالت شركة Norsk Hydro ASA النرويجية إنها ستوقف الإنتاج الأولي للألمنيوم في مصهر في سلوفاكيا بسبب ارتفاع تكاليف الكهرباء. وقالت BASF SE، إحدى أكبر شركات الكيماويات في العالم، إنها ستخفض إنتاج مادة الأمونيا المستخدمة في الأسمدة لأنها تسعى للحد من استخدام الغاز الطبيعي.