الخميس 7 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 1 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حرب المسيرات في سماء أوكرانيا.. ماذا تحضر "بيرقدار" للطائرات الإيرانية؟!

كشفت تقرير مشترك بين صحيفة “ديلي صباح” التركية ووكالة الأنباء الألمانية، عن خطط شركة صناعة الطائرات المسيرة التركية “بيكار”، لمواجهة لمواجهة تهديد الكاميكازي في أوكرانيا” وطائرات الهليكوبتر (المروحية).

وقال خلوق بيرقدار، الرئيس التنفيذي لشركة بيكار، في تصريح إن الشركة تأمل “قريبا” في مواجهة الطائرات المسيرة “كاميكازي” (الانتحارية) في أوكرانيا، مثل الطائرات الإيرانية التي تشغلها روسيا والتي استهدفت مواقع للبنية التحتية الحيوية.

وأضاف خلال معرض دفاعي في إسطنبول: “قريبا ستمتلك طائراتنا Bayraktar TB2 وAkıncıs صواريخ جو – جو، ليس فقط للاشتباك مع طائرات مسيرة انتحارية، ولكن لطائرات معادية أخرى (…) نحن نجري اختباراتنا”.

وخلال معرض “SAHA”، تم توقيع عقد بين “عملاق صناعة الصواريخ التركية Roketsan وشركة بيكار لدمج صاروخ Sungur للدفاع الجوي لمحاربة الطائرات المسيرة”.

وصاروخ Sungur يكون مثبتا على الطائرات ويستهدف “خاصة الأهداف المتحركة مثل طائرات الهليكوبتر والطائرات المسيرة”.

وقال مراد إكينجي، المدير العام لشركة Roketsan في المعرض، إن استخدامه (الصاروخ) في الطائرات المسيرة كصاروخ جو-جو سيغير قواعد اللعبة.

وتلفت الصحيفة إلى أن استخدام طائرات بيرقدار مجهزة بصواريخ جو-جو سيكون “منخفض التكلفة في القضاء على التهديدات مثل طائرات الهليكوبتر الهجومية والطائرات المسيرة الانتحارية، مقارنة باستخدام صواريخ جو-جو الأخرى عالية التكلفة (التي تطلق من طائرات حربية)”.

وتحاول أوكرانيا حاليا اعتراض طائرات الكاميكازي التي تستخدمها روسيا، لكن استخدام طائرات بيرقدار المجهزة بصواريخ جو-جو “سيكون حلا فعالا من حيث التكلفة بالنسبة لها”، وفقا للصحيفة.

وقال بيرقدار إن “الكاميكازي بطيئة وصاخبة وتحلق على ارتفاعات منخفضة، مما يجعلها أهدافا سهلة”.

وأضاف أن “شركته تتطلع إلى تعزيز التعاون مع كييف، بما في ذلك إطلاق منشأة إنتاج في أوكرانيا في غضون عام”.

وفي بداية أكتوبر الحالي، أعلنت كييف أنها تبحث في تركيا إمكانية صنع الطائرة المسيرة “بيرقدار” داخل أوكرانيا.

وقال أندريه يرماك، مدير مكتب الرئيس الأوكراني، في منشور على تويتر، إنه قام بزيارة مقر شركة بيكار في تركيا، والتقى خلوق بيرقدار، الرئيس التنفيذي لشركة بيكار، وسلجوق بيرقدار، رئيس مجلس الإدارة.

وأضاف أنه ناقش معهما “مشاريع التعاون الحالية والمستقبلية، لا سيما فيما يتعلق بإنتاج الطائرات المسيرة في أوكرانيا”.

وأكد المسؤول الأوكراني أن بلاده “تواصل تعزيز القدرة الدفاعية بالتعاون الوثيق مع الشركاء الاستراتيجيين”.

وأرفق يرماك صورة في منشوره، تظهره مع خلوق وسلجوق والوفد المرافق له، داخل ما يبدو أنه صالة عرض للطائرات المسيرة التي تنتجها الشركة.

واستخدمت أوكرانيا طائرات بيرقدار التركية خلال معاركها مع روسيا، واستعانت بطائرات مسيرة صغيرة أخرى للاستطلاع.

وألحقت طائرات بيرقدار المسيرة الضرر بشدة بالأرتال الروسية في بداية الغزو، واستخدمت لاستهداف سفينة روسية ضخمة في جزيرة الأفعى وسط البحر الأسود.

وفي سبتمبر الماضي، قالت شركة بيكار المصنعة للطائرات التي استخدمت في النزاعات من أوكرانيا إلى أذربيجان وإثيوبيا، إنها تعتزم صنع طائرات مسيرة العام المقبل أكثر مما صنعته في السنوات السابقة مجتمعة.

وفي تقرير لوكالة الأناضول، أوضح خلوق بيرقدار، أن الشركة صدرت منتجاتها من مسيرة “بيرقدار TB2” إلى 24 دولة، وبلغت حصة الصادرات من إيرادات الشركة 98 في المئة.

وأشار إلى أن “بيرقدار TB2” أصبحت أكثر طائرة مسيرة مسلحة تصديرا في العالم.

وذكر بيرقدار أن الطاقة الإنتاجية السنوية للشركة تبلغ 200 وحدة، وأنهم يخططون لرفع الرقم إلى 500 العام المقبل.

    المصدر :
  • الحرة