الثلاثاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 27 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

حزب الله قد يلجأ لـ"استفزاز" إسرائيل لعرقلة اتفاق الحدود البحرية

تستعد المؤسسات الأمنية الإسرائيلية لاحتمال إقدام حزب الله اللبناني على تنفيذ هجوم عسكري في أي لحظة على أهداف إسرائيلية، وتحديداً منصات الغاز في البحر المتوسط، مما سيؤدي لانهيار مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بالوساطة الأمريكية.

وكشفت وسائل إعلام عبرية، عن مخاوف إسرائيلية من سعي حزب الله لـ“استفزاز“ تل أبيب قبل التوقيع على اتفاق الحدود البحرية، والذي يرجح أن يكون الأسبوع المقبل، رغم التنازلات المتوقعة من الجانبين لإنهاء الخلاف.

وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، الاثنين، حزب الله اللبناني من تنفيذ أي هجوم عسكري ضد إسرائيل، مؤكداً أن ذلك سيؤدي لرد فعل ”قوي“ من تل أبيب وربما حملة عسكرية طويلة، في إشارة لحرب أقوى من سابقاتها.

مكاسب سياسية

ويستبعد خبراء ومختصون أن يقدم الحزب اللبناني على الدخول في مواجهة عسكرية مع إسرائيل في الوقت الراهن، مشيرين أن الحزب يحاول التأثير على الساحة السياسية الداخلية وفرض شروطه على مفاوضات ترسيم الحدود البحرية، دون أن يضطر للدخول في حرب مع إسرائيل.

ومن جهتها، نقلت صحيفة ”معاريف“ العبرية، عن اللواء المتقاعد من الجيش الإسرائيلي، إيال بن ريوفين، قوله، إن ”الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله لا يرغب في الدخول بمواجهة عسكرية مع إسرائيل“.

وأرجع اللواء الإسرائيلي، ذلك إلى أن ”نصر الله يعلم جيداً أن الجمهور اللبناني قد لا يغفر له مثل هذا الفعل المتهور، والذي سيؤدي إلى تحرك إسرائيلي قوي ضد لبنان“، مضيفاً أن ”نصر الله سوف يستغل قضية منصات الغاز لتحقيق غايات سياسية في لبنان، خاصة وأن وضعه صعب جداً“.

وتابع أن ”حزب الله يستخدم القضية كحقل نجاة من الاتهامات التي تطاله فيما يتعلق بالأزمة السياسية والاقتصادية التي يعيشها اللبنانيين“، مبينا ”كما أن إسرائيل لا تريد بدورها حرباً مع لبنان في الوقت الراهن“.

وأشار أن ”إيران والتي تمثل الأب الروحي لحزب الله، هي أيضاً لا تريد مواجهة شاملة مع إسرائيل، وأن الجميع يريد حل للأزمة الراهنة بدون الدخول في مواجهة من أي نوع“، مرجحاً أن يتم التوصل لاتفاق على الحدود البحرية بالقريب العاجل.