خاتمي: إيران عادت 100 سنة الى الوراء

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إعتبر الرئيس الإيراني الأسبق محمد خاتمي أن الفساد بلغ مستوى يشكّل خطرًا على البلاد والثورة، مشيرًا الى أن بلاده عادت 100 سنة للوراء في ما يتعلق بالديمقراطية والعدالة، محذرًا من مخاطر “طوفان الفساد” على مستقبلها.

ووصف خاتمي، الذي يعدّ أبرز وجوه التيار الإصلاحي في البلاد، خلال تعليقه على مستجدات الأوضاع في إيران أثناء اجتماع مع مجموعة من شباب التيار الإصلاحي، حكومة الرئيس حسن روحاني الذي ينتمي للإصلاحيين بأنها ضعيفة في مكافحة الفساد وتحقيق العدالة في المجتمع الإيراني.

ولفت الى أنه لم يعد يميز بين الإصلاحيين والمحافظين، في ما يتعلق بموضوع الفساد المتفشي في البلاد. ودعا الشباب إلى عدم اليأس بشأن مستقبل بلادهم، مبينًا أن إنقاد إيران يجب أن يكون أولوية للإصلاحيين.

وتعرض خاتمي في السنوات الأخيرة للحدّ من ظهوره الإعلامي، كما حظر نشر صوره أو إسمه في الصحافة ووسائل الإعلام داخل إيران، وحل القضاء الإيراني حزبه المعروف باسم “جبهة المشاركة”.

,قال خاتمي: “لقد تراجعنا كثيرًا في حربنا ضد الفساد وتوفير العدالة في المجتمع والتي تعد الركيزة الأساسية لمبادئنا”.

وأضاف: “لقد دافع رجل الدين آية الله النائيني منذ 100 سنة مضت عن حقوق ووجود المسيحيين والزرادشتيين واليهود في البرلمان، فيما أن إيران اليوم متخلفة وتمنع وجود غير المسلمين حتى في مجلس المدينة”.

وحث رجال الدين الإصلاحيين على العودة للمبادئ ومعالجة تفشي الفساد، الذي يهدد إيران والثورة الإيرانية كالطوفان. كما حذر من استياء”الشعب بعد اضطرابات كانون الثاني الماضي، محملًا جميع الوكالات والجهات الحكومية المسؤولية عما حدث. كما انتقد الإصلاحيين وطالبهم بأن يتفاعلوا مع جميع القوى الوطنية لإحداث التغيير المنشود والعودة بالبلاد إلى الديمقراطية.

 

المصدر المدن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً