السبت 4 شوال 1445 ﻫ - 13 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خبير أممي يحذّر.. إسرائيل تدمر منظومة الغذاء في غزة

قال خبير بالأمم المتحدة اليوم الخميس “إن إسرائيل تدمر المنظومة الغذائية في قطاع غزة في إطار حملة تجويع أوسع نطاقاً ضمن حربها على حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) “.

وحذّر مسؤولو إغاثة من خطر مجاعة بعد خمسة أشهر من الحملة العسكرية ضد “حماس”، في حين أبلغت مستشفيات في الشمال المعزول من قطاع غزة عن وفاة أطفال بسبب سوء التغذية.

وقال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الغذاء مايكل فخري، في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية: “إن إسرائيل لا تمنع وتقيّد تدفق المساعدات الإنسانية إلى غزة فحسب، وإنما تدمر المنظومة الغذائية في غزة”.

وأضاف “إسرائيل تشن حملة تجويع على الشعب الفلسطيني في غزة”، مشيراً إلى أن تلك الحملة تشمل استهداف صغار الصيادين.

بينما تنفي إسرائيل فرض قيود على دخول المساعدات إلى غزة، كما بدأت منذ الأسبوع الماضي العمل مع شركات من القطاع الخاص بهدف توصيل المساعدات.

كما تنفي إسرائيل كذلك شن حرب على المدنيين وتقول إن حربها تركز على مسلّحي “حماس” الذين قتلوا 1200 شخصاً واحتجزوا 253 رهينة في هجوم السابع من تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وتشارك إسرائيل في مداولات مجلس حقوق الإنسان بصفة مراقب، وقد تلقي كلمة في وقتٍ لاحق من اليوم.

* استهداف نشاط الصيد

فخري هو أستاذ قانون كندي من أصل لبناني ضمن عشرات الخبراء المستقلين في مجال حقوق الإنسان المفوضين من الأمم المتحدة لرفع التقارير وتقديم المشورة بشأن مسائل وأزمات محددة.

وكان من المقرر أن يتحدث عن صيد الأسماك والتغير المناخي لكنه ركز خلال وقت كبير من الجزء الأول من كلمته أمام المجلس المؤلف من 47 عضوا على الوضع في غزة.

وقال فخري: “إن إسرائيل تستهدف صغار الصيادين من خلال منعهم من الوصول إلى البحر وتدمير القوارب والأكواخ”.

وذكر أن نحو 80 بالمئة من قطاع صيد الأسماك في غزة قد دُمر منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول، مضيفا أن القوات الإسرائيلية دمرت جميع القوارب في الميناء الرئيسي لمدينة غزة.

ولم تتمكن رويترز من التحقق مما ذكره فخري في حديثه، لكن تجدر الإشارة إلى أن صورا التُقطت في الثامن من أكتوبر تشرين الأول أظهرت دخانا يتصاعد من قارب في ذلك الميناء بعد ضربات إسرائيلية.

    المصدر :
  • رويترز