استمع لاذاعتنا

خطر فوكوشيما من جديد.. مليون طن من المياه الملوثة ستغزو البحر

ذكرت تقارير إعلامية، الجمعة، أنه بعد ما يقرب من عقد من الزمان على كارثة فوكوشيما النووية، قررت الحكومة اليابانية إطلاق المياه الملوثة من المحطة المدمرة في البحر، مع توقع إعلان رسمي في وقت لاحق من هذا الشهر.

ومن المتوقع أن يثير القرار استياء الدول المجاورة مثل كوريا الجنوبية، التي عززت بالفعل الاختبارات الإشعاعية للأغذية القادمة من اليابان، كما ستدمر هذه الخطوة صناعة صيد الأسماك في فوكوشيما، وهي التي تكافحها منذ سنوات.

لطالما كان التخلص من المياه الملوثة في محطة فوكوشيما دايتشي، مشكلة طويلة الأمد لليابان، حيث تمضي في مشروع إيقاف التشغيل الذي دام عقودا. ويتم حاليا تخزين أكثر من مليون طن من المياه الملوثة في خزانات ضخمة في المنشأة.

تعرضت المحطة، التي تديرها شركة طوكيو للطاقة الكهربائية، للعديد من الانهيارات النووية بعد زلزال وتسوماني عام 2011.

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشي كاجياما، الجمعة، إنه لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن التخلص من المياه حتى الآن، لكن الحكومة تهدف إلى اتخاذ قرار سريع.

وقال في مؤتمر صحافي: “لمنع أي تأخير في عملية التفكيك، نحتاج إلى اتخاذ قرار بسرعة”.

ولم يذكر أي تفاصيل أخرى، بما في ذلك إطار زمني.

من جانبها، ذكرت صحيفة “أساهي” أن أي إطلاق من هذا القبيل من المتوقع أن يستغرق حوالي عامين للتحضير، حيث تحتاج المياه المعرضة للإشعاع في الموقع أولا إلى المرور عبر عملية ترشيح قبل أن يتم تخفيفها بمياه البحر وإطلاقها أخيرا في المحيط.

في عام 2018، اعتذرت شركة طوكيو للطاقة الكهربائية، بعد اعترافها بأن أنظمة الترشيح الخاصة بها، لم تقم بإزالة جميع المواد الخطرة من المياه، والتي تم جمعها من أنابيب التبريد المستخدمة لمنع انصهار الوقود عند تعطل المحطة.

وقالت إنها تخطط لإزالة جميع الجسيمات المشعة من الماء باستثناء التريتيوم، وهو نظير للهيدروجين يصعب فصله ويعتبر غير ضار نسبيا.

في الأسبوع الماضي، حث ممثلو صناعة الأسماك اليابانية الحكومة على عدم السماح بتسرب المياه الملوثة من محطة فوكوشيما إلى البحر، قائلين إن ذلك سيقضي على سنوات من العمل لاستعادة سمعتها.

أبقت كوريا الجنوبية على حظر على واردات المأكولات البحرية من منطقة فوكوشيما، تم فرضه بعد الكارثة النووية واستدعت مسؤولا كبيرا في السفارة اليابانية العام الماضي لشرح كيف خططت طوكيو للتعامل مع مشكلة المياه في فوكوشيما.

خلال محاولة طوكيو لاستضافة الألعاب الأولمبية في عام 2013، أخبر رئيس الوزراء آنذاك شينزو آبي، أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية أن منشأة فوكوشيما “تحت السيطرة”.

وتأجلت الألعاب الأولمبية حتى عام 2021، بسبب تداعيات وباء كورونا، حيث من المقرر عقد بعض الأحداث الرياضية على مسافة 60 كيلومترا من المحطة المدمرة.

    المصدر :
  • رويترز