السبت 7 محرم 1446 ﻫ - 13 يوليو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

خطط طوارئ وتفعيل نظام "ثاد".. أميركا تتأهّب عسكريًا في الشرق الأوسط

على وقع التوتر المتصاعد في المنطقة من جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والمخاوف من توسّع الصراع إلى جبهات أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أنّها سترسل منظومة دفاع جوي من طراز “ثاد” وكتائب إضافية من أنظمة الدفاع الصاروخية باتريوت إلى الشرق الأوسط، وذلك ردًا على الهجمات الأخيرة التي تعرضت لها قواتها في المنطقة.

كما أوضح وزير الدفاع لويد أوستن في بيان اليوم الأحد، أنه “بعد مناقشات مستفيضة مع الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن التصعيد الأخير من قبل إيران والقوى التي تعمل بالوكالة عنها في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وجه بسلسلة من الخطوات الإضافية لتعزيز موقف وزارة الدفاع في المنطقة”، حسب قوله.

أما تلك الخطوات الإضافية، فشملت بحسب أوستن، “تحريك المجموعة القتالية لحاملة الطائرات دوايت أيزنهاور إلى المنطقة المسؤولة عنها القيادة المركزية، من أجل تعزيز جهود الردع وزيادة حماية القوات الأميركية بالمنطقة والمساعدة في الدفاع عن إسرائيل”.

كما شملت تحرير المجموعة القتالية لحاملة الطائرات جيرالد فورد الموجودة في منطقة شرق المتوسط. فضلًا عن نشر بطاريات صواريخ (ثاد) و(باتريوت) في أنحاء مختلفة من المنطقة لتعزيز حماية القوات الأميركية.

كذلك، تضمنت وضع عدد غير محدد من القوات في حالة الاستعداد للانتشار في إطار خطط الطوارئ.

أتى هذا التأهب الأميركي بعد محاولات متعددة خلال الأيام الماضية، لضرب قواعد وقوات أميركية متمركزة في العراق.

فقد استهدفت فصائل مسلحة قاعدة عين الأسد القريبة من مطار بغداد في العراق مرتين خلال الفترة الماضية.

كما أعلنت جماعة مسلحة عراقية (حركة المقاومة العراقية) خلال الساعات الماضية استهداف مطار إربيل.

في وقت تتصاعد حدّة المناوشات على الحدود الجنوبية للبنان. إذ تجدد القصف اليوم الأحد، فيما اتّهم جيش الاحتلال الإسرائيلي حزب الله بأنّه يجر لبنان إلى الحرب.

أما في سوريا، فقد عمد العدو الإسرائيلي إلى قصف مطاري دمشق وحلب، أكثر من مرة.

كما أعلن المتحدث باسم البنتاغون، بات رايدر، يوم الخميس الماضي تعرض القوات الأميركية في سوريا والعراق لعدة هجمات بالمسيرات.

ومن اليمن، هدد زعيم الحوثيين يوم العاشر من أكتوبر، بإطلاق طائرات مسيرة وصواريخ، إذا تدخلت القوات الأميركية في الصراع بغزة بشكل مباشر.