الأثنين 4 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 28 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"خيرسون" هزيمة إستراتيجية لبوتين في أوكرانيا

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن القوات الأوكرانية انتشرت في مدينة خيرسون الجنوبية، بعد أن أكمل الجيش الروسي انسحابه منها، في واحدة من الهزائم الإستراتيجية والرمزية التي تعرض لها الكرملين منذ بداية الغزو.

وقالت الصحيفة في تقرير: “رحب الأوكرانيون المنتشون بالجنود الذين وصلوا إلى المدينة، ورفعوا العلم الأوكراني وسط خيرسون، العاصمة الإقليمية الوحيدة التي استولت عليها روسيا منذ فبراير، ورفع حشد من السكان الجنود الأوكرانيين على أكتافهم، كما رفعوا علم الاتحاد الأوروبي، في إشارة إلى آمال الكثير من الأوكرانيين لإقامة علاقات أوثق مع التكتل”.

وأردفت :”ردد الأوكرانيون هتافات استقبلوا بها قوات بلادهم بعد انسحاب الروس منها، “المجد للأبطال، والموت للأعداء، أوكرانيا فوق الجميع”.

ولفتت إلى أن “انسحاب روسيا من خيرسون يمثل انتكاسة عسكرية قوية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي ادعى أنه استوعب المنطقة المحيطة بالمدينة إلى أراضي روسيا في سبتمبر الماضي”.

و”كانت خيرسون المدينة الساحلية الإستراتيجية المطلة على البحر الأسود، محورًا مهمًا في محاولات روسيا للاستيلاء على المراكز الاقتصادية الحيوية في أوكرانيا في بداية الحرب”.

ورأت “وول ستريت جورنال” أن “التقدم الأوكراني في خيرسون يمثل ثاني تغير مفاجئ في الحرب في أقل من 3 أشهر، بعد نجاح القوات الأوكرانية في استعادة مساحات شاسعة من شمال شرق البلاد في سبتمبر الماضي”.

واعتبرت أن “هذا من المتوقع أن ينهي المحاولات الروسية للتقدم نحو أوديسا، أكبر مدينة ساحلية وميناء في أوكرانيا”.

ونقلت الصحيفة عن محللين عسكريين قولهم إن “السيطرة على خيرسون تضع القوات الأوكرانية في وضع أفضل، من أجل قصف مناطق أكثر عمقًا من الأراضي الأوكرانية التي احتلتها روسيا”.

وقال مايكل كوفمان، مدير برنامج الدراسات الروسية في CNA وهو مركز فكري أمريكي في فيرجينيا إن “تحرير خيرسون يقضي تمامًا على أي محاولات روسية على طول الساحل الجنوبي الأوكراني”.