دعوات لتصعيد الانتفاضة نصرة للقدس والمسجد الأقصى

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دعت حركات شبابية فلسطينية لمسيرات للتصدي للاحتلال ردا على إغلاق إسرائيل المسجد الأقصى المبارك، في الوقت الذي صدرت فيه دعوات لتصعيد الانتفاضة انتصارا للقدس والأقصى.

وشهدت العاصمة الأردنية عمان عصر اليوم السبت مسيرة حاشدة عبّر آلاف المشاركين فيها عن غضبهم من قرار إسرائيل إغلاق الأقصى.

وطالب المشاركون الحكومة الأردنية بطرد السفير الإسرائيلي في عمان، ردا على ما جرى في المسجد الأقصى الذي تتبع إدارة الأوقاف الإسلامية فيه للحكومة الأردنية.

كما هتف المشاركون تأييدا لعملية القدس التي نفذها ثلاثة فلسطينيين أمس الجمعة، وأسفرت عن استشهادهم إضافة إلى مقتل شرطيين إسرائيليين.

التصدي للاحتلال

وفي القدس المحتلة، دعا الحراك الشبابي شبان أحياء المدينة للنزول إلى الشوارع للتصدي للاحتلال ردا على ما يفعله بالمسجد الأقصى المبارك.

وطالب الحراك في دعوات نشرتها وكالات وصفحات فلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي لما سماها “وقفة رجولية في ظل سكوت الحكومات والمؤسسات وعدم تحرك أي طرف والأقصى ينتهك”.

وحث الحراك الشبان على “فتح مواجهة مع الاحتلال في كافة الأحياء في البلدة القديمة وكافة مناطق ومخيمات ونقاط التماس مع الاحتلال في مدينة القدس.

من جهتها، حذرت الحكومة الفلسطينية من الإجراءات غير المسبوقة التي فرضتها حكومة الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى، ومدينة القدس بشكل عام.

وأشارت إلى أن الحكومة تتابع بقلق شديد الإجراءات العسكرية خشية تدهور الأوضاع الميدانية في حال تم المساس بالوضع التاريخي القائم في المسجد الأقصى وفي مدينة القدس العربية المحتلة.

وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك العاجل من أجل وقف الإجراءات الإسرائيلية لما تمثله من انتهاك صارخ وخطير لكافة القوانين والشرائع الدولية.

تصعيد الانتفاضة

ودعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لتصعيد الانتفاضة والاشتباك مع قوات الاحتلال في جميع محاور التماس ردا على إجراءات الاحتلال بحق المسجد الأقصى.

وقالت حماس في بيان للناطق باسمها فوزي برهوم إنها تنظر بخطورة بالغة لإقدام حكومة الاحتلال الإسرائيلي على إغلاق المسجد الأقصى المبارك ومنع الأذان والصلاة فيه.

كما دعا البيان الأمة العربية والإسلامية إلى الزحف باتجاه السفارات الإسرائيلية في كل مكان نصرة للأقصى والقدس وفلسطين، وللضغط على الاحتلال لوقف ما يجري في المسجد الأقصى.

من جهتها، حذرت منظمة التعاون الإسلامي من الإجراءات الإسرائيلية في الأقصى وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل لوقفها.

وحذر الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف العثيمين، في بيان صحافي، من محاولات الاحتلال الإسرائيلي فرض وقائع جديدة داخل الحرم القدسي الشريف.

وطالب المجتمع الدولي بالتحرك فورا لردع الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة، ووقف انتهاكات إسرائيل العنصرية وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

وفي العاصمة الموريتانية نواكشوط، دعا “الرباط الوطني لنصرة الشعب الفلسطيني” أئمة المساجد في جميع أنحاء البلاد لتنظيم وقفات ومسيرات للتضامن مع المسجد الأقصى.

وطالبت الهيئة في بيان اليوم السبت القوى السياسية الموريتانية بهبة شاملة نصرة للأقصى والقدس في هذا الظرف الدقيق من تاريخ الأمة.

الأمم المتحدة

وفي إطار متصل، أعلن المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان -ومقره جنيف- أنه قدّم اليوم السبت شكوى إلى مقرر الأمم المتحدة الخاص بحرية الدين والمعتقد، بسبب إغلاق الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى في مدينة القدس منذ صباح أمس.

وقال في بيان له “ندعو المقرر لأخذ انتهاك إسرائيل حرية الدين والمعتقد بعين الاعتبار، وطرحها للتداول في مجلس حقوق الإنسان، واتخاذ كافة الخطوات لضمان حرية ممارسة الشعائر الدينية للمسلمين في القدس”.

وأوضح المرصد أن هذه الشكوى تضع المقرر الخاص لحرية الدين والمعتقد “أمام مسؤولياته تجاه الأماكن المقدسة في الأراضي الفلسطينية”.

وكانت السلطات الإسرائيلية أعلنت إغلاق المسجد الأقصى أمس الجمعة أمام المصلين ومنعت صلاة الجمعة فيه، كما أعلنته منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت رفع الأذان، وذلك عقب عملية إطلاق نار، أسفرت عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين، ومقتل شرطيين إسرائيليين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً