الثلاثاء 8 ربيع الأول 1444 ﻫ - 4 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دعوات متزايدة لمنع السياح الروس من دخول الاتحاد الأوروبي

في جميع أنحاء أوروبا، تمتلئ الشواطئ والمدن بالسياح، ومن بين هؤلاء الروس الذين قد يكون هذا هو الصيف الأخير الذي يقضونه على شواطئ البحر الأبيض المتوسط الأوروبية.

حيث دعت دول من بينها أوكرانيا وإستونيا ولاتفيا وفنلندا وجمهورية التشيك، الاتحاد الأوروبي إلى تقييد أو حظر تأشيرات شنغن قصيرة الأجل للروس، احتجاجًا على غزو بلادهم لأوكرانيا.

وبعد ستة أشهر من الحرب، يردد الاقتراح إحباطًا واسع النطاق من الجمهور الروسي الذي يبدو إما غير قادر أو غير راغب في شن مقاومة ذات مغزى للحرب التي تشن باسمه. وقد تفاقم الوضع بسبب حوادث بارزة بما في ذلك مضايقة امرأة روسية للاجئين أوكرانيين في أوروبا.

كتب رئيس الوزراء الإستوني كاجا كالاس على تويتر الأسبوع الماضي: “توقفوا عن إصدار تأشيرات سياحية للروس.. زيارة أوروبا هي امتياز وليست حقًا من حقوق الإنسان”.

لكن المستشار الألماني أولاف شولتز رفض المطالب، قائلاً إن فرض حظر شامل على تأشيرات دخول الروس “يصعب تخيله”. ومن المتوقع أن يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الإجراء في اجتماع غير رسمي هذا الشهر، على الرغم من الحاجة إلى موافقة من أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 27 عضواً.

أثار الاقتراح أيضًا نقاشًا ساخنًا بين الروس – بما في ذلك المعارضون للحرب، والذين يعيشون غالبًا في المنفى في أوروبا – حول كيف يمكن لحظر التأشيرات أن يمثل خطوة نحو العزلة التي تذكرهم بالفترة السوفياتية.

    المصدر :
  • العربية