برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"دفاتر طلبيات".. روسيا تحاول الحصول على مزيد من الأسلحة الإيرانيّة

كشفت سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة باربرا ودوارد، اليوم الجمعة، أنّ روسيا تحاول الحصول على مزيد من الأسلحة من إيران، بما في ذلك مئات الصواريخ الباليستية، وتعرض على طهران في المقابل مستوى غير مسبوق من الدعم العسكري والفني.

نفاد المخزون

أتى هذا التصريح بعد ساعات من ترجيح وزارة الدفاع البريطانية، اليوم الجمعة، نفاد مخزون روسيا البالغ مئات عدة من الطائرات المسيرة الإيرانية.

كما قالت إنه من المرجح أنّ موسكو تلقت إمدادات جديدة من الطائرات المسيرة من طهران، مضيفة أنه للمرة الأولى منذ ثلاثة أسابيع، كانت هناك تقارير هذا الأسبوع عن هجمات روسية على أوكرانيا باستخدام طائرات مسيرة إيرانية.

شراء شحنة جديدة

كان مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة قال إنّ روسيا طلبت شراء مئات من الطائرات المسيّرة والصواريخ الباليستية من إيران، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الألمانية.

أضاف: “نعرف أن إيران تعتزم زيادة شحناتها من الطائرات المسيّرة والصواريخ إلى روسيا بكميات كبيرة”، لافتًا إلى أن موسكو تقوم بذلك لمعالجة نقص حاد في الإمدادات العسكرية.

في دفاتر الطلبيات

كذلك رجح أنها لم تشحن بعد “لكن من الواضح أنها في دفاتر الطلبيات”، وفق توقعات المصدر الأممي.

هذا وتستخدم روسيا بالفعل مئات من الطائرات المسيّرة “شاهد-136” إيرانية الصنع. لكن موسكو تنفي استخدام ما يسمى طائرات كاميكازاي المسيّرة، بينما أقرّت إيران في نوفمبر الماضي، أنها أمدّت روسيا بطائرات مسيرة.

عقوبات إضافية

بعد ذلك، فرضت دول الاتحاد الأوروبي عقوبات إضافية على إيران، التي كانت تخضع بالفعل لمجموعة من الإجراءات العقابية.

ويحظر قرار لمجلس الأمن الدولي، جرى تمريره بعد الاتفاق النووي عام 2015 مع إيران، على طهران مثل هذه الصفقات الخاصة بالأسلحة.

ودعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في أكتوبر الماضي، إلى إجراء تحقيق أممي بشأن الهجمات بالأسلحة الإيرانية في أوكرانيا.

    المصدر :
  • العربية