استمع لاذاعتنا

دمار وأضرار كبيرة في “كوبا” بسبب الإعصار “ايتا”

تسبّبت العاصفة الاستوائية “ايتا” بهبوب رياح قوية وأمطار غزيرة على كوبا بعد أن عبرت مناطق في اميركا الوسطى وجنوب المكسيك مخلفة دمارًا وأضراراً كبيرة في الممتلكات والأرواح.

وكان من المتوقع أن تشتد العاصفة وتتجه نحو فلوريدا في وقت لاحق، حيث قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إنه “من المتوقع أن تكون قريبة من قوة الإعصار عندما تتحرك بالقرب من منطقة فلوريدا كيز أو فوقها”.

ووردت أنباء عن أمطار غزيرة في النصف الشرقي من كوبا، حيث أجلت السلطات آلاف الأشخاص خوفا من حدوث فيضانات.
وتوقعت الارصاد الكوبية أن تؤدي الرياح العاتية الى أمواج قوية وارتفاع مياه البحر على الساحل الجنوبي.

وأضافت أن “ايتا” ستستمر في العبور فوق مقاطعة سييغو دي افيا قبل ان تمر فوق الساحل الشمالي وتتجه شمال غرب فلوريدا.
وأعلن حاكم فلوريدا رون ديسانتيس حالة الطوارئ في المقاطعات الجنوبية للولاية قبل العاصفة، على الرغم من التظاهرات اما احتفالا بفوز جو بايدن بالرئاسة الاميركية او احتجاجا.

وستغلق فلوريدا كيز المدارس الاثنين، في حين أغلقت الولاية مركز فحوص “كوفيد-19” موقتا وفتحت السلطات الملاجئ وبدأت بتسليم أكياس الرمال للسكان لحماية منازلهم من الفيضانات.