الأثنين 13 شوال 1445 ﻫ - 22 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

دون انفراجة في الأفق.. هذا ملخص ما تم الاتفاق عليه في محادثات منظمة التجارة العالمية

تحدث تقرير نشرته وكالة رويترز حول ما تم الاتفاق عليه بمفاوضات منظمة التجارة العالمية في أبوظبي، وقال التقرير؛ لم يتمكن المفاوضون لدى منظمة التجارة العالمية في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت من التوصل لاتفاق حول إصلاحات مهمة على الرغم من تمديد المحادثات في أبوظبي لوقت إضافي كبير، فيما وصفه بعض المندوبين بأنه انتصار للمصالح الوطنية على حساب المسؤولية الجماعية.

وفيما يلي ملخص لما تم تحقيقه وما لم يتحقق:

*التجارة الإلكترونية

– تم الاتفاق على تمديد تعليق الرسوم الجمركية على التجارة الرقمية حتى انعقاد المؤتمر الوزاري التالي بعد عامين. وينتهي سريان الاتفاق في بداية ذلك الاجتماع مما يتطلب مفاوضات أكثر شمولا.

وتعارض عدة دول، ومنها الهند وجنوب أفريقيا، تمديد تعليق الرسوم والتعريفات على التجارة الرقمية، وهي خطوة تدعمها الغالبية العظمى من البلدان ويُنظر إليها على أنها مهمة للشركات لتجنب فرض رسوم جمركية على السلع الرقمية مثل تنزيل الأفلام.

– وعلى الجانب الإيجابي، تم الاتفاق على مسودة برنامج للعمل في المستقبل بعد اجتماعات أبوظبي.

* تسوية النزاعات

– اتفقت الدول على الالتزام بمواصلة المفاوضات في عام 2024 لمحاولة حل أزمة في نظام تسوية النزاعات، إذ تعثرت أعلى محكمة لهذا النظام لأربع سنوات بسبب معارضة الولايات المتحدة.

– وتسبب هذا في بقاء نزاعات تجارية كثيرة بلا حسم نظرا لأن بوسع الدول الطعن بالبطلان القانوني وعدم إمكانية فرض قواعد منظمة التجارة العالمية.

– قال الوزير الهندي جويل إن من “المحزن” أن تسد دول الطريق أمام التوصل لحلول. ولم يذكر واشنطن مباشرة لكنه قال إنه أثار مسألة عدم إحراز تقدم في إصلاح نظام تسوية النزاعات في المنظمة مع كاثرين تاي الممثلة التجارية الأمريكية في اجتماع الأسبوع الماضي.

– قالت تاي إن المفاوضات بشأن هذه القضية إيجابية وأظهرت تقدما. لكن مندوبين يقولون إن العقبات كثيرة، ويشككون في جلساتهم الخاصة في إمكانية إحراز تقدم أكبر في عام يشهد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

– وقالت مصادر تجارية إن مجموعة من الدول سعت للتوصل إلى اتفاق ودي، بدعم من الاتحاد الأوروبي، للإحجام عن الطعن بالبطلان في نزاعات منظمة التجارة العالمية، لكن هذا لم يحظ بتوافق آراء بين الأعضاء في أبوظبي.

* الزراعة

– لم يتم التوصل لاتفاق.

– وسعت الهند، التي تواجه احتجاجات للمزارعين داخل البلاد وتستعد لانتخابات مقررة في مايو أيار، إلى التوصل إلى حل دائم بشأن مسألة المخزونات العامة، وهو مصطلح يشير إلى سياسات تنفذها الدول لشراء الأغذية بهدف ضمان الأمن الغذائي.

– وضمت أحدث نسخة من مسودة اتفاق تصورا لحلين بديلين. كان أحدهما يهدف إلى إيجاد حل دائم للقضايا في هذا الاجتماع في حين يتمثل الآخر في الالتزام بتكثيف المفاوضات وتوسيعها لتشمل الدول النامية الأخرى بنفس الامتيازات التي تتمتع بها الهند حاليا بموجب قواعد منظمة التجارة العالمية.

– وقال مصدر مطلع إن الهند رفضت الاقتراح الثاني في محادثات بين عدد قليل من الدول الرئيسية من بينها الولايات المتحدة والبرازيل والصين.

* مصايد الأسماك

– لم يتم التوصل لاتفاق في أبوظبي.

– حاولت الدول الموافقة على الجزء الثاني من اتفاقية دولية لمنظمة التجارة العالمية للحد من الدعم الحكومي الذي يقول منتقدون إنه يشجع أساطيل الصيد التجاري على استنزاف محيطات العالم. وتم الاتفاق على الجزء الأول في 2022 وسيدخل حيز التنفيذ إذا صدق عليه عدد كاف من الدول.

– كان مشاركون كثيرون، من بينهم الممثلة التجارية الأمريكية تاي، يرون أن هذا هو الموضوع قد يتم التوصل إلى اتفاق حوله في أبوظبي إذا أمكن حسم المشاكل العالقة. ويقول نشطاء البيئة إنه موضوع بالغ الأهمية بالنسبة لمحيطات العالم.

– وأصدر رئيس المحادثات صباح أمس الجمعة مسودة اتفاق جديدة بها فقرات ما زالت باللون الأصفر، الذي يشير إلى النواحي التي لم يتم بعد الاتفاق عليها ومن بينها القواعد المنظمة لفترات التقديم التدريجي للإعانات إلى البلدان النامية.

    المصدر :
  • رويترز