ذاكر نائيك: لا أعلم لماذا تتهمني نيودلهي بالإرهاب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الداعية الإسلامي ذاكر نائيك إنه لا يعلم لماذا تتهمه السلطات الهندية بالإرهاب، مشيرا إلى أنه يلقي محاضرات دعوية منذ 25 عاما ولم ُيتهم بشيء.

وأوضح الشيخ أن ما يقال عنه محض ادعاءات زائفة ويعتمد على تلفيق التهم بإخراج الأمور عن سياقاتها.

وكانت الهند قد وجهت لـ الإنتربول طلبا لإصدار مذكرة باعتقال ذاكر نائيك بتهمة التورط بغسل أموال والكسب غير المشروع. وقالت السلطات إن التهم تتعلق بمؤسسات خيرية وإعلامية يديرها نائيك.

ولم تكن هذه هي الملاحقة الهندية الأولى للداعية الإسلامي حيث سبق أن اتهمته في أغسطس/آب الماضي بالإرهاب ونشر العداوة بين أتباع الأديان المختلفة، والقيام بنشاطات غير قانونية تهدد الأمن العام.

بينما يرد الشيخ على ذلك بأنه ينشط في الدعوة منذ أكثر من ربع قرن، ولم يتغير في نهجه شيء يجعل السلطات الهندية تطارده منذ نحو ثمانية شهور.

يُذكر أن نائيك الطبيب -البالغ من العمر 51 عاما- نال عدة جوائز دولية لخدمة الإسلام، وأسلم على يديه عشرات الآلاف، ويحظى بسمعة طيبة بين عموم المسلمين بسبب مناظراته في مقارنة الأديان، حيث يحفظ عن ظهر قلب وبعدة لغات القرآن والإنجيل والتوراة وكتب المعتقدات الهندية وعلى رأسها الهندوسية والبوذية والسيخية إضافة إلى الكتب القديمة للمعتقدات الآسيوية.

ويدير الرجل عدة مؤسسات خيرية منها مؤسسة بحوث الإسلام التي أغلقتها السلطات الهندية، إضافة إلى مجموعة قنوات السلام التي تصل إلى أكثر من 120 دولة بعدة لغات.

Loading...
المصدر الجزيرة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً