السبت 16 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رئيس إندونيسيا يطالب بسرعة إنهاء تحقيقات حادث التدافع

قال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو إن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، ربما يساعد بلاده في إدارة شؤون اللعبة الشعبية في بلاده بعد اتصال هاتفي بهذا الخصوص بينه وبين جياني إنفانتينو رئيس الفيفا عقب حادث مأساوي في أحد الملاعب مطلع الأسبوع الحالي.

كما طالب الرئيس أيضا بمراجعة شاملة لأوضاع الملاعب عبر أنحاء البلاد، وقال للصحفيين إنه يتعين الانتهاء وبسرعة من التحقيقات الجارية في ملابسات حادث الشغب والتدافع الذي تسبب في مقتل 131 شخصا على الأقل السبت الماضي.

هذا وقد أمر في وقت سابق جوكو ويدودو رابطة الدوري الممتاز لكرة القدم، بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق في وفاة 125 مشجعا على الأقل خلال تدافع وشغب في استاد بمقاطعة جاوة الشرقية.

وطالب ويدودو السلطات بإعادة تقييم إجراءات التأمين بمباريات كرة القدم وبأن تكون هذه “آخر كارثة تتعلق بكرة القدم في الوطن”.

وأصيب نحو 180 شخصا أيضا خلال تدافع للجماهير أثناء أعمال شغب بمباراة في مالانج في واحدة من أسوأ كوارث ملاعب كرة القدم.

وأعلنت رابطة الدوري عن توقف المسابقة لمدة أسبوع بعد الكارثة في استاد كانجوروهان بينما قال الاتحاد الإندونيسي للعبة إنه سيبدأ تحقيقا في الأحداث.

وأوضح قائد شرطة مقاطعة جاوة الشرقية نيكو أفينتا للصحفيين أنه بعد المباراة، التي فاز فيها بيرسيبايا سورابايا 3-2 على أريما، الليلة الماضية اقتحم مشجعو الفريق الخاسر أرض الملعب وأطلقت السلطات قنابل غاز ما تسبب في التدافع وحالات اختناق.

وقال نيكو “تحولت الأمور إلى فوضى، بدأ المشجعون في مهاجمة الضباط وألحقوا أضرارا بسيارات”، مضيفا أن التدافع حدث عند فرار الجماهير إلى بوابة للخروج.

وقال مسؤولون محليون في وقت سابق إن عدد القتلى بلغ 174 لكن إميل دارداك نائب حاكم مقاطعة جاوة الشرقية قال إنه وبعد المراجعة فإن عدد الضحايا يبلغ 125 قتيلا.

    المصدر :
  • رويترز