رئيس الفلبين يثير الجدل بزيارته إسرائيل لشراء الأسلحة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

رودريغو دوتيرتي، المثير للجدل المتنوع، وصل مساء الأحد إلى إسرائيل في أول زيارة لرئيس فلبيني إلى دولة كانت بلاده الوحيدة بين دول الشرق البعيدة التي منحت صوتها في 1947 بالأمم المتحدة لصالح “تأسيسها” زمن رئيسها Manuel Roxas الذي لم يتسن له المشاركة بحفل ولادتها، فقد توفي فجأة بنيويورك قبل شهر واحد من إعلانها دولة على أرض الفلسطينيين في مايو العام التالي، ولم يكن قد مر على رئاسته سوى 34 شهرا و18 يوما.

بنادق إسرائيلية لأكثر من 120 ألف شرطي

الفلبين، المقيم 28 ألفا من مواطنيها في إسرائيل، معظمهم يعمل بالتمريض “منحت اللجوء لأكثر من 1300 يهودي فروا من ألمانيا النازية” منهم جد زوجة دوتيرتي السابقة Elizabeth Zimmerman المولودة في 1948 بالفلبين، والمعتلة منذ 2015 بسرطان في الثدي احتدم حتى وصل إلى درجته الثالثة الخطيرة، وفقا لما قرأت “العربية.نت” بسيرتها المتضمنة أن للرئيس الذي طلقها عام 2000 ليقيم مع فلبينية أخرى عمرها 48 سنة، حفيد من أحد أبنائه الثلاثة منها، سمّوه Yair المعروف “بأنه اسم يهودي” طبقا للوارد أمس الأحد بالموقع الإنجليزي اللغة لصحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية

وفد من 400 شخص يرافق دوتيرتي في زيارته التي سينزل أثناءها بفندق حجزوه بكامله له في القدس المحتلة، هو Ramada النزيلة فيه أيضا أهم عضو بالوفد، وهي ابنته Sara Duterte Carpio رئيسة بلدية مدينة Davao بالجنوب الفلبيني.

أما لجهة الأسلحة التي بثت الوكالات بأنها ستكون اهتمام دوتيرتي الأول من زيارته التي تستمر حتى الأربعاء، ثم يغادر في اليوم نفسه إلى الأردن بزيارة رسمية تستمر أيضا 4 أيام، يقابل خلالها الملك عبد الله الثاني، فسبق للفلبين أن عقدت أول صفقة منها قبل أشهر، في سعيها عن مصدر للسلاح خارج الولايات المتحدة، حيث اعتمدت بندقية Galil الإسرائيلية الصنع، كسلاح رئيسي لأكثر من 120 ألف شرطي ورجل أمن فيها، ونرى دوتيرتي نفسه في الصورة أدناه يحمل واحدة منها في إبريل الماضي.

لا لنقل السفارة إلى القدس المحتلة

ومع أنه كشف قبل وصوله إلى إسرائيل، عن رغبته “بتعزيز التعاون مع الدولتين في مجالات الدفاع والأمن وتطبيق القانون والتنمية الاقتصادية والتجارة والاستثمارات والعمالة” لكنه أضاف أن على رأس أجندة مباحثاته الاطمئنان إلى وضع الفلبينيين بالأردن وإسرائيل، حيث عددهم 76 ألفا “فهناك وجود لوضع متقلب في المنطقة وعلينا أن نتأكد أن مواطنينا يحظون بالرعاية الكاملة” علما أنه لن يتم التطرق إلى نقل سفارة الفلبين من تل أبيب الى القدس، لأن لنا “شركاء آخرون في المنطقة” بحسب ما نقلت الوكالات عن مسؤول بالخارجية الفلبينية، لم تسمه وذكر أن الرئيس دوتيرتي سيبحث إمكانية إطلاق خط طيران مباشر من العاصمة الفلبينية مانيلا إلى مطار “بن غوريون” في اللد.

في إسرائيل التي أعلن أنه سيوقع فيها 3 اتفاقيات لتعزيز التعاون، ولن يعرج منها ليزور مناطق السلطة الفلسطينية، سيجتمع دوتيرتي البالغ 73 سنة إلى رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، كما إلى رئيسها رؤوفين ريفلين، وسيزور بدءا من اليوم الاثنين متحف “ياد فاشيم” لتخليد ضحايا “الهولوكوست” في القدس، وأيضا متحف “دورز” المحيي ذكرى فلبينيين “أنقذوا يهودا من الاضطهاد النازي” بحسب ما يشير شعاره.

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً