الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ردود الفعل تتوالى على إعلان التعبئة.. ليتوانيا تتأهب وفنلندا تراقب

أعلن وزير الدفاع الليتواني “أرفيداس أنوسوسكاس” أن بلاده رفعت مستوى جاهزية قوة الرد السريع في جيشها “لمنع أي استفزازات من الجانب الروسي”، وذلك بعدما أعلنت موسكو عن تعبئة عسكرية جزئية.

وكتب على فيسبوك: “بما أن التعبئة العسكرية الروسية ستنفذ أيضا في منطقة كالينينغراد، في جوارنا، فلا يمكن لليتوانيا أن تكتفي بالمراقبة”.

فنلندا، من جهتها، علّقت على قرار التعبئة في روسيا حيث قال وزير الدفاع “أنتي كاكونين” إن فنلندا تراقب عن كثب الوضع في روسيا المجاورة، بعد أمر بوتين بالتعبئة العسكرية.

وأضاف: “في ما يتعلق بمحيط فنلندا، يمكنني القول إن الوضع العسكري مستقر وهادئ.. قواتنا الدفاعية مستعدة جيدا والوضع مراقب عن كثب “.

في سياق متصل، اعتبر رئيس الوزراء الهولندي “مارك روته” أنّ أمر التعبئة العسكرية الذي أصدره بوتين ما هو إلا علامة على الذعر الذي يستبد بالكرملين، وينبغي عدم النظر إليه على أنه تهديد مباشر بحرب شاملة مع الغرب.

وأضاف لقناة (إن.أو.إس) الهولندية: “التعبئة والدعوة إلى استفتاءات في دونيتسك كلها علامات على الذعر. خطابه بشأن الأسلحة النووية شيء سمعناه مرات عديدة من قبل”.

وتابع “كل هذا جزء من الخطاب الذي نعرفه. أنصح بالتزام الهدوء”.

أمّا المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، فقد اعتبرت أن قرار الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” بشأن التعبئة الجزئية للجيش من أجل القتال في أوكرانيا تثبت أنه “في حالة يأس” ولا يسعى إلا إلى تصعيد الأزمة.

    المصدر :
  • رويترز