الثلاثاء 17 شعبان 1445 ﻫ - 27 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رعب غزة يلاحقهم.. جندي إسرائيلي يستيقظ من كابوس ويطلق النار على زملائه!

في حادثة ليست الأولى ولا يبدو أنها ستكون الأخيرة، أقدم جندي إسرائيلي من لواء المظليين العائدين من غزة على إطلاق النار إثر استيقاظه من كابوس وأصاب رفاقه، وفقاً لما نقلته القناة 12 الإسرائيلية.

وأوضحت القناة الإسرائيلية أن حادثة الجندي حولت للتحقيق بوزارة الدفاع وتقرر عدم التحقيق معه نظرا لوضعه الصحي.

وفي السياق، أعلن مستشفى سوروكا الإسرائيلي في مدينة بئر السبع أنه استقبل اليوم الأربعاء 12 جنديا أصيبوا في غزة، حالة أحدهم خطيرة.
من جهته، أعلن مستشفى هداسا في تل أبيب أنه استقبل خلال الساعات الـ48 الأخيرة 8 جنود مصابين نقلوا من غزة عبر مروحيات عسكرية.

من جهتها نقلت صحيفة يديعوت أحرنوت عن مسؤولين بقسم التأهيل إنه “سيتم تشكيل فرق من ممرضين، وأطباء نفسيين، يستطيعون التعامل مع الميول الانتحارية من أجل إجراء تقييم للجنود الذين يعانون من اضطرابات نفسية”.

وأضافت الصحيفة أن “الحرب على غزة تفرض ثمنا باهظا لا يطاق في الأرواح، والإصابات الجسدية، والاضطرابات النفسية، خصوصا بين المعاقين من جنود جيش الاحتلال”.

وتابعت بأن الحرب على غزة تفرض ثمنا باهظا لا يطاق في الأرواح، والإصابات الجسدية، والاضطرابات النفسية، خصوصا بين المعاقين من جنود جيش الاحتلال.

وسيبدأ البرنامج الجديد أعماله في شباط المقبل، وسيشمل الجنود الذين يتلقون العلاج من حروب “إسرائيل” السابقة على غزة ويبلغ عددهم فوق الـ13500 جندي.

ولفتت الصحيفة إلى أن 2800 جندي دخلوا إلى قائمة إعادة التأهيل النفسي بيهم 3% يعانون من حالة خطيرة، و18% من مشاكل عقلية بسبب “إجهاد ما بعد الصدمة”.

ونقلت عن رئيسة وحدة الخدمة الاجتماعية في قسم إعادة التأهيل في وزارة الحرب، نوا روفا، قولها إن هنالك من يعاني من اضطرابات ما بعد الصدمة، الذين يتصلون بمشرفيهم، أو أفراد أسرهم، طلبا للإغاثة، قائلة إنه لا يوجد حل لهذه المشكلة حاليا، مؤكدة أن الأعداد سوف تتضاعف خلال عامين.