الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم أزمة الطاقة.. الاقتصاد الألماني يفوق التوقعات

أظهرت بيانات صادرة عن مكتب الإحصاءات الاتحادي، الخميس، أن الاقتصاد الألماني حقق نموا في الربع الثاني ليفوق توقعات المحللين مدعوما بإنفاق القطاع الخاص والحكومة رغم أزمة الطاقة.

وقال المكتب إن أكبر اقتصاد في أوروبا نما بنسبة 0.1 بالمئة على أساس فصلي وبنسبة 1.7 بالمئة على أساس سنوي بعد التعديل لأخذ عوامل تأثير الأسعار في الحسبان.

وتوقع محللون استطلعت رويترز آراءهم ركود الاقتصاد الألماني في الربع الثاني على أساس فصلي.

وقال مدير مكتب الإحصاءات الاتحادي جورج تيل “رغم الصعوبات… وظروف الاقتصاد العالمي، ظل الاقتصاد الألماني متماسكا في أول ربعين من عام 2022”.

وقررت الحكومة الألمانية خفض الإضاءة تدريجيا عن أبنية حكومية بسبب أزمة الطاقة، كما تشهد الأوساط الرسمية والشعبية نقاشا بشأن كيفية الاستعداد لفصل الشتاء، خاصة مع نقص الغاز القادم عبر “نورد ستريم 1”.

وتواجه الأسر الألمانية رسومًا إضافية سنويًّا تبلغ 500 يورو، بسبب أزمة الغاز وإيقاف اعتماد الدولة على الغاز الروسي.

ودافع وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، اليوم الاثنين، عن فرض رسوم على الغاز لمساعدة شركات المرافق في تغطية تكلفة استبدال الإمدادات الروسية، قائلًا إنها ضرورية لمنع انهيار سوق الطاقة في البلاد.

وأبلغ هابيك الصحفيين في برلين أن “البديل هو انهيار سوق الطاقة الألماني ومعه أجزاء كبيرة من سوق الطاقة الأوربي”.

وستضطر الأسر الألمانية إلى دفع حوالي 500 يورو (509 دولارات) إضافية سنويًّا بعد فرض رسوم قدرها 2.419 يورو-سنت للكيلووات-ساعة.

ويبدأ سريان الرسوم من أول أكتوبر/تشرين الأول القادم، وستظل سارية حتى أبريل/ نيسان 2024 في مسعى لمساعدة شركة يونيبر، أكبر مستورد للغاز الروسي في ألمانيا، ومستوردين آخرين في مواجهة زيادات حادة في الأسعار.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات