الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

رغم "وهم الوحدة على رأس الدولة".. تشويش وتوتر كبير داخل مجلس حرب غزة بإسرائيل

أفادت صحيفة لوموند أن مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي الذي يقود العمليات العسكرية في غزة وعلى الحدود اللبنانية وفي الضفة الغربية، حافظ على وهم الوحدة على رأس الدولة، فيما يعكس صورة الأمة الإسرائيلية، الموحدة في الحداد وفي أكبر تعبئة عسكرية في تاريخها، ولكنها مشوشة ومنقسمة بشدة من الداخل.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن هذه الهيئة المكونة من خمسة أعضاء، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع الأمريكي رون ديرمر، نائبه و”عقله الثاني”، وثلاثة جنرالات يرتدون ملابس سوداء منذ شهر، ويقومون باستمرار بتوضيح ومناقضة تصريحات نتنياهو، وهم وزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيسا الأركان السابقان بيني غانتس وغادي آيزنكوت اللذين انضما من المعارضة لحكومة الوحدة الوطنية في اليوم الخامس من الحرب، ليكونوا بمثابة ضمانة حول رئيس الوزراء.

عقل نتنياهو الثاني

وذكرت الصحيفة بأن رون ديرمر المولود في فلوريدا، والذي يرافق نتنياهو منذ عام 2000، كان متدينا ولكنه لم يخدم في الجيش الإسرائيلي، وهو مسؤول عن العلاقات مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي يشارك مثل أسلافه في صنع القرار الإسرائيلي في زمن الحرب.

وكان ديرمر الذي يعرف مسؤولين إدارة بايدن عن كثب، لما لديه من عداوات مريرة معهم، قد عينه نتنياهو سفيرا في واشنطن عام 2013، وفكر مستشارو الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما في رفض أوراق اعتماده، معتقدين أنه ناشط سياسي في الحزب الجمهوري الأمريكي أكثر مما هو دبلوماسي، وقد ساعد في إقناع الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بالخروج من الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015.

أما خامس أعضاء حكومة الحرب التي تتخذ قراراتها بالإجماع، بتوجيه من قادة الجيش والأجهزة الأمنية، فهو أرييه درعي، زعيم حزب شاس الإسرائيلي المتشدد الذي أدين مرتين بالفساد والتهرب الضريبي، وهو يقود حزبا يرفض أغلبية ناخبيه الخدمة العسكرية ويسعى إلى الحفاظ على الإعانات الحكومية الضخمة الممنوحة في الربيع.

جنرالات مجلس وزراء الحرب

واستعرضت الصحيفة سير جنرالات مجلس وزراء الحرب، وأولهم غادي آيزنكوت، صاحب عقيدة “الضاحية” العسكرية المناقضة لمبدأ الرد المناسب، وقد دمر ضاحية بيروت الجنوبية بالقنابل خلال حرب عام 2006 ضد حزب الله، وسلفه بيني غانتس الذي لم يف له نتنياهو بالوعد بأنه سيخلفه بعد أن انضم إلى حكومته، وهو يسعى الآن إلى مواجهة تأثير الوزراء اليمينيين المتطرفين الذين يرفض نتنياهو التخلص منهم، مثل وزير الأمن القومي إيتامار بن جفير الذي شكيك في شرعية حكومة الحرب، وهو يعمل ويعمل السيد بن جفير مع حليفه وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، على تأجيج الفوضى في الضفة الغربية.

ويشترك جنرالات حكومة الحرب في أنهم حذروا رئيس الوزراء منذ أشهر من خطر وقوع هجوم كبير ضد إسرائيل، وأشاروا في الوقت الذي كانت البلاد ممزقة بسبب الإصلاح القضائي الذي يرغب فيه نتنياهو، إلى أن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ترى أن إسرائيل في حالة ضعف لم يسبق له مثيل، وقد رفض نتنياهو استقبال رئيس الأركان هرتسي هاليفي، الذي أراد أن يشاركه التحليلات المثيرة للقلق من قبل الاستخبارات العسكرية.

وفي الشهر الماضي، وقف جنرالات حكومة الحرب مرتين ضد الاتهامات العلنية التي وجهها نتنياهو لرؤساء الأجهزة الأمنية، ثم لجنود الاحتياط وضباط سابقين رفيعي المستوى في الجيش تظاهروا ضد إصلاحاته، وانضم إليهم الآن حلفاء مهمون لرئيس الوزراء غاضبون من هذه الاتهامات، حتى إن عدة أصوات من صحيفة إسرائيل هايوم اليمينية المخصصة منذ فترة طويلة للدفاع عن نتنياهو، دعت هذا الأسبوع إلى استقالته.