السبت 15 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 10 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا البيضاء تستنفر.. أعمال تفتيش عسكرية وتفقد للقوات المسلحة

قالت روسيا البيضاء، حليفة موسكو، التي سمحت للجيش الروسي بشن هجمات على أوكرانيا من أراضيها، (الثلاثاء 11-10-2022) إنها بدأت عملية تفتيش عسكرية لضمان “الاستعداد القتالي”.

وزعم الرئيس ألكسندر لوكاشينكو في مناسبات عديدة في الأشهر الأخيرة أن أوكرانيا تستعد لمهاجمة روسيا البيضاء، رغم أنه لم يقدم أي دليل على ذلك.

وقالت وزارة الدفاع عن أعمال التفتيش والتفقد التي تبدأ اليوم الثلاثاء “خلال التفتيش، ستعمل الوحدات العسكرية والوحدات الفرعية على موضوع الاستعداد القتالي”.

وعلى الرغم من أن وحدات روسيا البيضاء لم تشارك بشكل مباشر في الغزو الروسي، إلا أن مينسك سهلت شن ضربات صاروخية هجمات نفذتها القوات الروسية من أراضيها، مما أدى إلى تعميق العقوبات الغربية.

في سياق متصل، قالت وزيرة الخارجية الفرنسية كاثرين كولونا، الثلاثاء، للإذاعة الفرنسية إن روسيا البيضاء قد تواجه مزيدا من العقوبات إذا زادت مشاركتها في الصراع الأوكراني.

وكان رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشينكو قد ذكر أمس الاثنين أنه أمر القوات بالانتشار مع القوات الروسية قرب أوكرانيا ردا على ما قال إنه تهديدا واضحا لبلاده من كييف وداعميها في الغرب.

وتشير تصريحات لوكاشينكو، الذي يحكم روسيا البيضاء منذ 1994، إلى المزيد من التصعيد المحتمل للحرب في أوكرانيا، ربما بنشر قوات مشتركة بين روسيا وروسيا البيضاء في الشمال الأوكراني.

وقال لوكاشينكو إن الدولتين ستنشران مجموعة عسكرية إقليمية، وإنهما بدأتا في جمع القوات قبل يومين، على ما يبدو بعد الانفجار الذي وقع على الجسر الرابط بين روسيا وشبه جزيرة القرم.

واستخدمت موسكو روسيا البيضاء نقطة انطلاق لغزوها لأوكرانيا في 24 فبراير شباط، حيث أرسلت قوات ومعدات إلى شمال أوكرانيا من قواعد في روسيا البيضاء.

    المصدر :
  • رويترز