الجمعة 11 ربيع الأول 1444 ﻫ - 7 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تبدأ تعبئة عسكرية للحرب وأوكرانيا تطلب "القصاص العادل"

مضت روسيا قدما، الخميس، في أكبر عملية تجنيد لها منذ الحرب العالمية الثانية، بينما طالبت أوكرانيا “بقصاص عادل” بسبب الغزو المستمر منذ سبعة أشهر والذي أحدث موجات من الصدمة في أنحاء العالم.

وأشار أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتعبئة 300 ألف جندي روسي آخر للقتال إلى تصعيد كبير للحرب التي أودت بالفعل بحياة الآلاف وشردت الملايين ودمرت مدنا وألحقت أضرارا بالاقتصاد العالمي وأحيت مواجهة الحرب الباردة.

وقد تكون حملة التجنيد أخطر خطوة على الصعيد المحلي يتخذها بوتين خلال نحو 20 عاما له في السلطة بعد وعود الكرملين بأن ذلك لن يحدث وعقب سلسلة من الإخفاقات في ساحة المعركة في أوكرانيا.

وقالت جماعة أو.في.دي إنفو المستقلة للمراقبة إن قرابة 1400 شخص في 38 مدينة روسية اعتقلوا في احتجاجات مناهضة للحرب أمس الأربعاء.

وقالت وسائل إعلام مستقلة إن بعض المعتقلين تلقوا استدعاءات للحضور إلى مكاتب التجنيد العسكري اليوم الخميس، وهو أول يوم للتجنيد الإجباري.

ونفدت تذاكر الرحلات الجوية للسفر خارج روسيا بعد إعلان بوتين.

وقال رجل يدعى سيرجي بعدما هبط في بلجراد قادما من موسكو “كل شخص عادي يشعر بالقلق، إنه أمر مروع… من الطبيعي الشعور بالخوف من الحرب وما شابه ذلك”.

وحثت أوكرانيا الأمم المتحدة على إقامة محكمة خاصة وتجريد موسكو من حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية مع اقتراب مواجهة دبلوماسية اليوم الخميس في نيويورك.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الأربعاء “ارتُكبت جريمة بحق أوكرانيا، ونحن نطالب بقصاص عادل”.

ولم يتمكن مجلس الأمن من اتخاذ إجراء حقيقي بشأن أوكرانيا لأن روسيا عضو دائم يتمتع بحق النقض إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين.

وسيواجه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف نظراءه الأوكراني والغربيين عندما يُطلع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش والمدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان المجلس، المكون من 15 عضوا، على الأوضاع في وقت لاحق اليوم الخميس.

وعلى الأرض، قال حاكم منطقة زابوريجيا، أولكسندر ستاروخ، إن الجيش الروسي أطلق تسعة صواريخ على مدينة زابوريجيا، وأصابت فندقا في وسط المدينة ومحطة كهرباء.

وأضاف أن شخصا واحدا على الأقل قُتل بينما حوصر آخرون تحت الأنقاض. وتقع مدينة زابوريجيا على بعد حوالي 50 كيلومترا من محطة الطاقة النووية التي تحمل الاسم نفسه.

وقالت القوات المسلحة الأوكرانية إن روسيا أطلقت في الساعات الأربع والعشرين الماضية ثمانية صواريخ ونفذت 16 غارة جوية وأطلقت 115 صاروخا مضادا للطائرات على أهداف عسكرية ومدنية، معظمها في منطقتي زابوريجيا في الجنوب ودونيتسك في الشرق.