الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تدعو مجموعة العشرين إلى وقف الحديث عن الأمن

حثّت روسيا مجموعة العشرين على وقف الحديث عن الأمن، والتركيز على المشاكل الاجتماعية والاقتصادية الأكثر إلحاحًا في العالم، وذلك قبل قمة من المتوقع أن تهيمن عليها الانتقادات الغربية لغزو موسكو لأوكرانيا.

وتجتمع مجموعة العشرين -التي تضم أكبر الاقتصادات في العالم وتشكّل أكثر من 80 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي العالمي- في جزيرة بالي في إندونيسيا هذا الأسبوع، ومن المتوقع أن يستغل زعماء الغرب، بمن فيهم الرئيس الأميركي “جو بايدن”، المنتدى الرفيع المستوى لانتقاد روسيا علنًا بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان قبل القمة: “من المهم بشكل أساسي أن تركز مجموعة العشرين جهودها على التهديدات الحقيقية وليست الوهمية”.

وأضافت “نحن مقتنعون بأن مجموعة العشرين مدعوة لمعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية. توسيع جدول أعمالها ليشمل قضايا السلام والأمن، التي تتحدث عنها دول كثيرة، غير قابل للتطبيق. وسيكون هذا خرقًا مباشرًا لتفويض مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وسيقوض أجواء الثقة والتعاون في مجموعة العشرين”.

وسيرأس وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” الوفد الروسي إلى القمة -وهي الأولى منذ غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير شباط- بعدما قال الكرملين إن الرئيس “فلاديمير بوتين” مشغول لدرجة لا تمكنه من الحضور.

إلى ذلك، قالت روسيا إن أزمة الغذاء العالمية ستشكّل جزءًا رئيسيا من جدول أعمال القمة في بالي، والتي تأتي قبل أيام فقط من انتهاء سريان اتفاق الحبوب في البحر الأسود في 19 نوفمبر تشرين الثاني.

وتطالب موسكو الغرب بتخفيف بعض العقوبات التي تقول إنها تعرقل صادراتها الحيوية من السلع الغذائية والأسمدة، وترفض حتى الآن الالتزام بتمديد الاتفاق، الذي يسهّل صادرات الحبوب من الموانئ الجنوبية لأوكرانيا.

    المصدر :
  • رويترز