الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تصنف كتيبة آزوف الأوكرانية "منظمة إرهابية"

صنفت المحكمة العليا الروسية، الثلاثاء، كتيبة آزوف الأوكرانية التي اشتهرت لدفاعها عن ماريوبول على أنها “منظمة إرهابية”، مما قد يؤدي إلى خضوع مقاتليها الأسرى لمحاكمات شديدة في روسيا.

ونقلت وسائل الإعلام الروسية عن قاضي المحكمة العليا قوله إنه قرر “تلبية الطلب الإداري لمكتب المدعي العام، والاعتراف بوحدة آزوف شبه العسكرية الأوكرانية كمنظمة إرهابية وحظر أنشطتها في روسيا الاتحادية”.

وجاءت المحاكمة في ظروف غياب ممثلين عن الجانب الآخر. وكان من بين الحضور العديد من الحقوقيين والصحافيين الروس الذين تحدثوا خلال المحاكمة التي جرت معظم جلساتها وراء الأبواب المغلقة، عن الوقائع العديدة لما وُصف بـ”جرائم مقاتلي آزوف”.

كما تم خلالها عرض العديد من المقابلات المصورة مع سكان ماريوبول وفولنوفاخا الذين قُتل أقرباؤهم أو اختطفوا أو عُذبوا على أيدي مقاتلي “آزوف”.

وقد تم بالفعل رفع دعاوى جنائية ضد عدد من مقاتلي “آزوف” في روسيا بموجب قضايا التطرف والارتزاق وما شابه ذلك.

وبموجب قرار المحكمة، يمكن محاكمة مقاتلي كتيبة “آزوف” كشركاء ومشاركين ومنظمين لمنظمة إرهابية.

ووفقًا للقانون الروسي، يواجه قادة منظمة إرهابية السجن مدة تتراوح بين 15 و20 عامًا، والأعضاء العاديون بين 5 و10 سنوات.

اشتهرت كتيبة “آزوف”، وهي وحدة أنشأها متطوعون في عام 2014 ثم تم دمجها في الجيش النظامي الأوكراني، بالدفاع عن مدينة ماريوبول الساحلية في جنوب شرق أوكرانيا التي احتلتها روسيا بعد حصار استمر عدة أشهر.

وبعد أسابيع من القتال العنيف والقصف، استسلم آخر المدافعين عن ماريوبول المحصنين في مصنع آزوفستال في مايو الماضي.

ويتهم الكرملين ووسائل الإعلام الحكومية الروسية كتيبة آزوف بأنها جماعة نازية جديدة ارتكبت جرائم حرب ويهدد بإنزال عقاب شديد بأعضائها.