الأحد 6 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تطالب بعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن بشأن محطة زابوريجيا

فيما يستمر تبادل الروس والأوكرانيين، الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا، طلبت روسيا عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن مزاعم بقصف أوكراني لمحطة الطاقة النووية في زابوريجيا.

وكشف المندوب الروسي لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف بتغريدة على تويتر، أن “القصف الأوكراني المنظم للمحطة يمكن أن يؤدي إلى كارثة واسعة النطاق في أوروبا”. كما أكد أن الاجتماع سيعقد في نيويورك غداً الخميس.

وأوضح مصدر في مجلس الأمن لـوكالة “نوفوستي” الروسية، أن موسكو تود أن يقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رفائيل غروسي تقريرا أمام الجلسة.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في وقت سابق أنها تعمل على تنظيم زيارة لخبراء الوكالة الدولية للمحطة لدراسة الوضع فيها.

يذكر أنه على مدار الأيام القليلة الماضية، تبادل الروس والأوكرانيون الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا الواقعة في جنوب أوكرانيا، فقد ألحق القصف أضرارا بخط توتر عالٍ، ما تسبّب بتوقّف أحد المفاعلات في المحطة.

وألقت شركة إنيرجواتوم الأوكرانية للطاقة النووية التابعة للدولة، مسؤولية الأضرار التي لحقت بمحطة زابوريجيا للطاقة، وهي الأكبر في أوروبا، على قصف روسي.

في المقابل، قالت إدارة عينتها روسيا في مدينة إنرهودار الأوكرانية، إن قذائف أوكرانية هي التي ضربت خطوط الكهرباء في المفاعل جنوب شرقي البلاد.

واستمر التوتر في المحطة، وهي الأكبر من نوعها في أوروبا، بعد أن تبادل الجانبان الاتهامات في مطلع هذا الأسبوع بتعريضها للخطر بعمل عسكري متهور.

وتخضع هذه المحطة، التي يعمل بها أوكرانيون، لسيطرة روسيا منذ مارس آذار.

فيما نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مسؤول انفصالي تدعمه روسيا قوله أمس الثلاثاء، إنه سيتم تعزيز الدفاعات المضادة للطائرات حول المحطة.

ووصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أول من أمس الاثنين، أي هجوم على محطة نووية بأنه “عمل انتحاري”، وطالب بالسماح لمفتشي الأمم المتحدة بالوصول إليها.