الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا تكشف عن هدفها من زيارة وفد الوكالة الذرية إلى محطة زابوريجيا

قال دبلوماسي روسي كبير، الاثنين، إن موسكو تأمل في أن تؤدي زيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية المرتقبة إلى محطة زابوريجيا للطاقة النووية إلى تبديد المفاهيم الخاطئة حول وضع المحطة البائس.

وقالت وكالة الطاقة التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق اليوم إنها ستجري عملية تفتيش في المحطة هذا الأسبوع وإن فريقا من الوكالة في طريقه إلى المنشأة التي صارت محور الاهتمام الدولي مع تبادل أوكرانيا وروسيا الاتهامات بالمسؤولية عن تعريض سلامتها للخطر.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ميخائيل أوليانوف الممثل الدائم لروسيا لدى المنظمات الدولية في فيينا قوله إن بلاده بذلت جهودا مضنية للمساعدة في إمكانية القيام بهذه الزيارة وتتفهم أن الوكالة تريد أن تترك بعض موظفيها في المحطة بشكل دائم.

وأضاف أوليانوف “نأمل أن تؤدي زيارة بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المحطة إلى تبديد العديد من التكهنات حول الوضع السيئ (المزعوم) في محطة زابوريجيا للطاقة النووية”.

وسيطرت روسيا على المحطة، وهي الأكبر في أوروبا، في أوائل مارس آذار في إطار ما أسمته “عملية عسكرية خاصة” في أوكرانيا. ويواصل الآلاف من الموظفين الأوكرانيين العمل في المحطة للحفاظ على سير الأمور.

ويتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن القصف الذي وقع في الآونة الأخيرة قرب المحطة وأثار مخاوف من كارثة إشعاعية.

وتتهم كييف القوات الروسية باستخدام المحطة كقاعدة عسكرية وكموقع يمكن من خلاله قصف المدن الأوكرانية بالمدفعية بينما سيكون من الصعب على كييف الرد.

وتنفي روسيا هذه المزاعم وتؤكد أن وجودها العسكري في محطة الكهرباء بغرض تأمينها.

واتهمت روسيا بدورها أوكرانيا بتكثيف القصف بالقرب من المنشأة في الأيام الماضية، وهو ما تنفيه كييف.

وقال مسؤول عينته روسيا في منطقة زابوريجيا في وقت سابق من اليوم إن موسكو ستضمن سلامة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذين من المتوقع أن يصلوا في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

    المصدر :
  • رويترز